العراق يستعد لشن هجوم ضد «داعش» قرب سورية

تستعد القوات العراقية لشن هجوم أخير لاستعادة آخر رقعة من الأراضي العراقية لا تزال تحت سيطرة تنظيم «داعش».

وجاء في بيان من قيادة العمليات المشتركة في بغداد، صادر اليوم الأربعاء، أن القوات الجوية العراقية أسقطت منشورات على منطقة القائم وراوه عند الحدود الغربية تقول «قواتكم الأمنية حسمت الموقف وحررت كل مناطق العراق التي تجرأ الدواعش على تدنيسها يومًا في غفلة من الزمن».

وتابع البيان قائلاً: «إنها الآن قادمة لتحريركم. الله معنا في صولتنا على آخر معاقل الدواعش المرتدين»، بحسب ما نقلت وكالة «رويترز».

وجاء أيضًا «هذا هو يومكم، انصحوا كل عراقي حمل السلاح بوجه الدولة من أبنائكم وأقاربكم أن يرميه فورًا ويلجأ إلى أي بيت في القائم يرفع على سطحه علمًا أبيض حال دخول قوات التحرير».

ويسيطر التنظيم على أجزاء من الجانب السوري من الحدود، لكن مساحة سيطرته آخذة في التقلص مع تراجعهم أمام قوتين مهاجمتين إحداهما قوات «سورية الديمقراطية»، وقوات الحكومة السورية المتحالفة مع فصائل شيعية خارجية تدعمها إيران وروسيا.

وشهدت «دولة الخلافة» التي أعلنها «داعش» عبر حدود سورية والعراق انهيارًا فعليًا في يوليو، بعد أن استعادت القوات العراقية السيطرة على الموصل، معقل التنظيم الرئيس بالعراق، خلال معركة صعبة استمرت تسعة أشهر.

أما الرقة، معقل التنظيم في سورية، فقد سقطت الأسبوع الماضي في أيدي القوات المدعومة من الولايات المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط