مقتل 9 مدنيين في هجوم جنوب النيجر

قتل تسعة أشخاص على الأقل وخطف عشرات آخرين خلال هجوم شنه في جنوب شرق النيجر مقاتلون ينتمون إلى «بوكو حرام» على الأرجح، كما ذكرت السلطات المحلية الاثنين لوكالة «فرانس برس».

وأكد عبدالباري الحاج داودا عمدة كاباليوا للوكالة الفرنسية أن «الهجوم وقع ما بين العاشرة والحادية عشرة (21,00 و22,00 ت غ) من مساء أمس الأحد، وأسفر عن تسعة قتلى. وخطف المهاجمون حوالى ثلاثين او أربعين امرأة وطفلاً».

واستهدف هجوم الأحد قرية نغاليوا التي تبعد بضعة كيلومترات من مدينة كاباليوا، شمال مدينة ضفة، كبرى مدن جنوب شرق نيجيريا، حيث أسفر اعتداء انتحاري نفذته امرأتان في مخيم للاجئين الأربعاء عن قتيلين و112 جريحًا، كما قال العمدة. وأكد «نستعد للذهاب إلى نغاليوا لمعاينة ما حصل».

وغداة الاعتداء الانتحاري الأربعاء، أعلنت السلطات أن آلاف اللاجئين والمهجرين الذين يعيشون في مخيم كاباليوا للأمم المتحدة، سينقلون إلى مخيمات أخرى بعيدة من حدود نيجيريا.

ومنذ 2015، تتعرض منطقة ضفة التي تضم حوالى 600 ألف نسمة، لهجومات تشنها مجموعة «بوكو حرام» الإسلامية النيجرية.

ولجأ إلى المنطقة أكثر من 300 ألف لاجئ ومهجر، ويعيش آلاف منهم لدى سكان محليين معوزين، كما تقول الأمم المتحدة التي تطلب من المجموعة الدولية زيادة دعمها المالي. وفي منتصف أبريل، صد الجيش النيجري هجومًا شنته «بوكو حرام»، وقتل حوالى خمسين من عناصرها قرب قرية غيسكيرو.

ومنذ ديسمبر الماضي، سلم 150 من عناصر «بوكو حرام» النيجريين أسلحتهم واستسلموا للسلطات النيجرية.

المزيد من بوابة الوسط