بنما تقطع العلاقات الدبلوماسية مع تايوان وتقيمها مع الصين

قررت بنما قطع علاقاتها الدبلوماسية مع تايوان وإقامة علاقات دبلوماسية مع الصين.

وقالت بنما وبكين في بيان مشترك الاثنين إنه «على ضوء مصالح الشعبين ورغباتهما، فإن جمهورية بنما وجمهورية الصين الشعبية قررتا، اعتبارًا من تاريخ توقيع هذا البيان، الاتفاق على الاعتراف المتبادل وإقامة علاقات دبلوماسية على مستوى السفراء».

وأضاف البيان أن «بنما باتت بموجبه تعترف بأن ليس هناك إلا صين واحدة في العالم، وبأن تايوان هي جزء لا يتجزأ من الأراضي الصينية».

ودخل قرار قطع العلاقات الدبلوماسية بين بنما وتايوان وقرار إقامة علاقات دبلوماسية بين بنما والصين حيز التنفيذ يوم الاثنين، بحسب البيان. وبهذا النصر الدبلوماسي لبكين، انخفض إلى 20 عدد الدول التي تعترف بتايوان.

وتعتبر الصين جزيرة تايوان جزءًا لا يتجزأ من أراضيها وقد تصاعد التوتر بين بكين وتايبيه بشكل متسارع منذ تولت الرئاسة في تايوان في العام الماضي تساي أنغ-وين المناهضة للوحدة مع الصين.

ومذاك أوقفت بكين كل قنوات الاتصال الرسمي مع تايبيه وكثفت مناوراتها العسكرية، وهي تمارس ضغوطًا من أجل عزل الجزيرة على الساحة الدولية.

وانفصلت الجزيرة عن جمهورية الصين الشعبية منذ سيطرة الشيوعيين على السلطة في بكين في 1949. وتعتبر الصين تايوان جزءًا لا يتجزأ من أراضيها، وتؤكد أنها لن تتوانى عن استخدام القوة لإعادتها إلى سيادتها إذا اضطرت لذلك.

 

 

المزيد من بوابة الوسط