شروط السعودية لعودة العلاقات الخليجية - القطرية

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، اليوم الثلاثاء، في باريس أن على قطر «تغيير سياستها» والكف عن دعم «المجموعات المتطرفة» و«وسائل الإعلام المعادية»، وذلك في غمرة مقاطعة بلاده ودول عربية أخرى للدوحة بتهمة «دعم الإرهاب».

وأضاف الجبير للصحفيين: «عليهم أن يغيروا سياستهم» و«يكفوا عن دعم المجموعات المتطرفة» وبينها حركة حماس وجماعة الإخوان المسلمين اللتان يقيم قادة فيهما في قطر، بحسب «فرانس برس». كذلك، طالب الدوحة بأن تكف عن دعم «وسائل الإعلام المعادية» وتوقف «تدخلها» في شؤون جيرانها، مضيفاً: «هناك إجراءات عدة يمكن اتخاذها وهم يعلمونها».

وسئل عن نوايا السعودية وما إذا كانت تسعى إلى تغيير النظام في قطر فنفى ذلك وقال: «نريد أن يفي القطريون بالالتزامات التي أعلنوها» في الماضي حيال دول الخليج الأخرى. وتابع الجبير: «قررنا اتخاذ إجراءات لنقول بوضوح كفى»، رافضًا أن يفصح عن الخطوات التي يمكن أن تتخذها الرياض في حال لم تستجب الدوحة لهذه المطالب، وجاءت تصريحاته إثر لقائه نظيره الفرنسي جان إيف لودريان في مقر الخارجية الفرنسية.

وفي وقت سابق، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دول الخليج إلى «الوحدة» مبديًا استعداده لدعم «كل المبادرات لتسهيل التهدئة» في هذه المنطقة التي تشهد أزمة غير مسبوقة، وذلك خلال اتصال هاتفي مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

المزيد من بوابة الوسط