ترامب يضغط لتنفيذ نسخة «متشددة» من حظر السفر المثير للجدل

حث الرئيس الأميركي دونالد ترامب إدارته، اليوم الاثنين، على تنفيذ نسخة أكثر تشددًا من حظر السفر المثير للجدل بعد هجوم لندن، داعيًا لمراجعة قضائية عاجلة.

وكتب ترامب في سلسلة تغريدات على تويتر «وزارة العدل كان عليها أن تلتزم بحظر السفر الأصلي، وليس النسخة المخففة المقبولة سياسيًا التي قدموها للمحكمة العليا» الأميركية، بحسب «رويترز».
وأضاف «على وزارة العدل أن تطلب جلسة عاجلة بشأن حظر السفر المخفف أمام المحكمة العليا، وتسعى لنسخة أكثر صرامة».

وكان الفريق القانوني لترامب طلب من المحكمة العليا في البلاد الأسبوع الماضي السماح ببدء العمل بمرسومه التنفيذي الصادر يوم السادس من مارس، بشأن منع مواطني ست دول تقطنها أغلبية مسلمة من دخول الولايات المتحدة على الفور، رغم تعطيل العمل به في محاكم أقل درجة، ونادرًا ما تلبي المحكمة العليا طلبات عاجلة.

وقال ترامب إن الحظر الذي يقترحه، والذي كان يمثل جزءًا أساسيًا من تعهدات حملته الانتخابية العام الماضي، ضروري لحماية الأميركيين من هجمات إرهابية. ولكن المنتقدين هاجموا الحظر باعتباره تمييزيًا ولأن تبريره له معيب.

وقال السيناتور الأميركي بن كاردين وهو ديمقراطي بلجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، ويعارض الحظر يوم الاثنين إن تغريدات ترامب بشأن هذا الموضوع «تظهر بوضوح نواياه» وازدرائه للقضاء. وقال لشبكة «سي إن إن» الإخبارية «المحاكم أصدرت حكمها والمحاكم قالت إن هذا انتهاك للسلطات التنفيذية. محاموه حاولوا تبرير ذلك بالقول بأنه ليس حظر سفر بل زيادة في الدقيق»، وتابع «الرئيس أوضح ذلك تمامًا: إنه حظر سفر».

وكتب ترامب على «تويتر» اليوم كذلك يقول إنه حتى مع استمرار هذا الخلاف القضائي بشأن الحظر فإن إدارته ستنفذ إجراءات تدقيق أكثر صرامة على الزوار المحتملين للولايات المتحدة، وأضاف «المحاكم بطيئة ومسيسة».
وفي الأسبوع الماضي وضعت إدارته سياسات جديدة لطالبي الحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة، تطلب منهم بيانات وسائل التواصل الاجتماعي التي استخدموها خلال الأعوام الخمسة السابقة ومعلومات عن سيرتهم الذاتية خلال 15 عامًا مضت.