الدنمارك تتحدى الاتحاد الأوروبي وتمدد القيود على حدودها

قالت الدنمارك، اليوم الثلاثاء، إنها ستتجاهل توجيهًا للاتحاد الأوروبي يطالب برفع القيود الموقتة على الحدود خلال ستة أشهر ما لم يحسن التكتل أمن حدوده الخارجية أمام المهاجرين الوافدين دون وثائق.

وسعى ما يربو على مليون شخص للجوء للاتحاد الأوروبي في 2015، وخفض اتفاق أبرمه الاتحاد الأوروبي مع تركيا العام الماضي تدفق اللاجئين على الرغم من استمرار وصول آلاف المهاجرين إلى أوروبا من ليبيا عبر البحر إلى إيطاليا، بحسب «رويترز».

ومع تراجع أعداد الوافدين منذ 2015 قالت المفوضية الأوروبية، في الثاني من مايو، إن على ألمانيا والنمسا والدنمارك والنرويج رفع القيود على الحدود خلال ستة أشهر. وقال رئيس وزراء الدنمارك لارس لوكه راسموسن للبرلمان اليوم: «تدفق اللاجئين على إيطاليا ومنها إلى أوروبا لا يزال مرتفعًا بشدة»، مضيفًا: «سنواصل القيود على الحدود ما لم يجد الاتحاد الأوروبي سبلاً لاستعادة السيطرة على حدوده الخارجية وما لم تحد إيطاليا من تدفق اللاجئين على أراضيها ثم إلى أوروبا».