مقتل قيادي في تنظيم «القاعدة» بضربة أميركية

أعلن وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، أن قاري ياسين المسؤول الكبير في تنظيم «القاعدة» قُتل في 19 مارس الجاري بغارة لطائرة أميركية دون طيار في أفغانستان.

ووفق «فرانس برس»، فإن قاري ياسين الباكستاني مولود في إقليم بلوشستان في جنوب غرب باكستان، وقد اُتهم بتنفيذ هجمات عدة، بينها اعتداء في العام 2008 استهدف فندق «ماريوت» في إسلام آباد، وهو الهجوم الذي أسفر عن مقتل العشرات بينهم جنديان أميركيان.

واعتبر الوزير الأميركي، في تصريحات له السبت، أن مقتل ياسين «دليل على أن الإرهابيين الذين يشوِّهون الإسلام ويتعمدون استهداف الأبرياء لن يفلتوا من العدالة».

وتُنسب إلى القيادي القتيل أيضًا المسؤولية عن هجوم في 2009 استهدف حافلة تقل فريق الكريكيت السريلانكي في لاهور في شرق باكستان، وأدى إلى مقتل ستة شرطيين باكستانيين ومدنيين اثنين، فضلاً عن إصابة ستة من أفراد فريق الكريكيت.

وذكرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن ياسين قُـتل في غارة أميركية بولاية باكتيكا الواقعة في شرق أفغانستان على الحدود مع باكستان.

وقبل أسابيع، أعلن البنتاغون نشر 300 عنصر من مشاة البحرية الأميركية (المارينز) في إطار عملية لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، لتعود بذلك القوات الأميركية للمرة الأولى إلى أفغانستان منذ انسحابها في 2014.

المزيد من بوابة الوسط