واشنطن تعرب عن رغبتها في حل الأزمة مع بيونغ يانغ بالدبلوماسية

قال وزير الدفاع الأميركي، جيم ماتيس، اليوم الثلاثاء إن بلاده ترغب في حل الأزمة مع كوريا الشمالية بالسبل الدبلوماسية.

وأضاف ماتيس، خلال مؤتمر صحفي في نيودلهي، بحسب وكالة «فرانس برس» الفرنسية: «نحتفظ بالقدرة على التصدي لأخطر التهديدات الصادرة عن كوريا الشمالية، ولكن كذلك على دعم دبلوماسيينا بحيث نبقي المسألة قدر المستطاع في المجال الدبلوماسي».

وتابع وزير الدفاع الأميركي، الذي وصل إلى الهند أمس الاثنين في زيارة مخصصة لتعزيز العلاقات العسكرية مع نيودلهي: «هدفنا هو حل المسألة عبر السبل الدبلوماسية، وأعتقد أن الرئيس ترامب كان واضحًا جدًا بشأن هذه المسألة».

واتهمت كوريا الشمالية أمس الاثنين الرئيس الأميركي دونالد ترامب بـ«إعلان الحرب» بعد أن حلقت مقاتلات حربية أميركية بالقرب من سواحلها، وهو ما وصفته واشنطن بـ«الاتهامات العبثية».

وتصاعد التوتر منذ أن أجرت كوريا الشمالية سادس وأقوى تجاربها النووية في الثالث من سبتمبر الجاري، لكن حدة التصريحات تصاعدت بشكل ملحوظ في الأيام القليلة الماضية، إذ تبادل الزعيمان التهديدات والإهانات.

ويتزامن تصريح وزير الدفاع الأميركي اليوم مع إعلان كوريا الجنوبية أن جارتها الشمالية عززت الدفاعات على ساحلها الشرقي ردًا على خطوة ترامب الأخيرة.

المزيد من بوابة الوسط