لبنان: مداهمة مؤسسات مصرفية يشتبه بتحويلها أموالاً لـ«داعش»

داهمت القوات الأمنية اللبنانية، اليوم الأربعاء، مؤسسات مصرفية وشركات مالية في العاصمة بيروت، يفترض أنها قامت بتحويل مبالغ مالية ضخمة خارج لبنان موجهة إلى تنظيم «داعش» المتطرف في سورية، وقد قدرت وسائل إعلام حجم هذه المبالغ بنحو عشرين مليون دولار أميركي.

وأكد مصدر قضائي لبناني، بحسب «فرانس برس»: «تنفيذ الأمن العام عمليات مداهمة الأربعاء شملت مكاتب مصرفية وشركات مالية للاشتباه بتحويلها مبالغ مالية ضخمة إلى مناطق مشبوهة تحت سيطرة تنظيم داعش في الرقة وسواها».

وبدأت عمليات المداهمة أمس الثلاثاء، وفق نفس المصدر، وتم بموجبها «اقتياد عدد من الأشخاص الذين يخضعون حاليًا للتحقيق من دون أخذ قرار بتوقيف أي منهم بعد»، مضيفًا «نعمل حاليًا على جمع المعلومات لمعرفة قيمة الأموال التي تحولت ومن تسلمها».

وأفادت وسائل إعلام محلية في لبنان أن قيمة الأموال التي تم تحويلها تبلغ نحو عشرين مليون دولار أميركي، إلا أن المصدر القضائي قال إن «هذا الرقم مبالغ فيه» متحدثًا في الوقت ذاته عن «مبالغ طائلة». ومنذ اندلاع النزاع في سورية المجاورة، تلقي الأجهزة الأمنية دوريًا القبض على أشخاص على علاقة بتنظيم «داعش»، أو متهمين بالتواصل معه والتخطيط لتنفيذ اعتداءات. وشهد لبنان منذ العام 2013 تفجيرات عدة أسفرت عن مقتل العشرات وتبنت التنظيمات «المتطرفة» مسؤولية تنفيذ عدد منها.