الشرطة البرازيلية تنهي جزئيًا إضرابها بعد ارتفاع معدلات الجريمة

أنهى نحو 900 شرطي يوم الأحد إضرابًا استمر ثمانية أيام في ولاية برازيلية ساحلية شهدت زيادة كبيرة في جرائم القتل خلال الإضراب، لكن أعمال العنف بدأت حاليًا في الانحسار.

وشارك ما يزيد على 3100 من جنود الجيش وأفراد من قوات النخبة بالشرطة الاتحادية في تسيير دوريات في ولاية اسبيريتو سانتو التي شهدت عمليات نهب وإغلاقًا للمتاجر والمدارس والمستشفيات وزيادة بمعدل ستة أضعاف في الجرائم خلال الأسبوع الأخير بعد أن رفضت الشرطة العمل وطالبت بزيادة الأجور، بحسب «رويترز».

وتركز معظم العنف في المناطق الأفقر بمدينة فيتوريا عاصمة الولاية حيث يعيش نحو مليوني شخص في المنطقة التي تكثر فيها شركات التعدين والمنتجات النفطية. وتقول النقابة الممثلة للشرطة إن الولاية شهدت 142 جريمة قتل منذ بدء الإضراب في الرابع من يناير. ويقول مسؤولون أمنيون إن معظم حوادث القتل لها صلة بتجارة المخدرات. لكن معدل القتلى في اليوم الأخير تراجع بشكل كبير وإن كان لا يزال ضعف المعدل الطبيعي.

ولم تقدم الولاية حتى الآن أي تنازلات للضباط بخصوص راتبهم الشهري والذي يصل إلى نحو 2700 ريال (867 دولارًا) ويعد من بين الرواتب الأدنى في البرازيل. لكن الضباط استجابوا لنداء وزير الدفاع راؤول جونجمان الذي زار فيتوريا أمس السبت وحث الضباط بشدة على القيام بواجبهم قائلاً إن رفضهم الانصياع يعني وقوفهم إلى جانب المجرمين الذين ينفذون عمليات القتل. وواصل قرابة عشرة آلاف شرطي في ولاية اسبيريتو سانتو إضرابهم اليوم.

المزيد من بوابة الوسط