هيئتان دوليتان تحثان ترامب على السماح بدخول اللاجئين

دعت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم السبت، إلى الاستمرار في إتاحة فرصة اللجوء للفارين من الصراعات والاضطهاد في بلادهم وشددتا على أهمية البرنامج الأميركي لإعادة التوطين.

وقالت المفوضية والمنظمة في بيان مشترك: «لم تكن احتياجات اللاجئين والمهاجرين حول العالم في أي وقت أكبر مما هي عليه الآن، والبرنامج الأميركي لإعادة التوطين من أهم البرامج في العالم». ومنع ترامب دخول القادمين من سورية أو العراق أو إيران أو السودان أو ليبيا أو الصومال أو اليمن لمدة 90 يومًا على الأقل قائلاً إن إدارته بحاجة للوقت لتطبيق عمليات فحص أكثر صرامة للاجئين والمهاجرين والزائرين.

وقالت مفوضية اللاجئين ومنظمة الهجرة إنهما ما زالتا ملتزمتين بالعمل مع الإدارة الأميركية لتحقيق الهدف المشترك المتمثل في تطبيق «برامج آمنة ومضمونة لإعادة التوطين والهجرة». وأضافتا: «نحن نؤمن بقوة بضرورة تلقي اللاجئين معاملة متساوية فيما يتعلق بالحماية والمساعدة وفرص إعادة التوطين بغض النظر عن الدين أو الجنسية أو العرق».

وقالتا إن أماكن الإيواء التي يوفرها كل بلد للاجئين المعرضين للخطر، وبعضهم تتطلب حالته علاجا طبيا خاصا ليس متوافرا في أول بلد يحلون به، بالغة الأهمية. ويشارك أكثر من 30 بلدًا في البرنامج الذي يبدأ بتمحيص من جانب مفوضية اللاجئين.

وعبرت المفوضية والمنظمة عن الأمل «في أن تواصل الولايات المتحدة دورها القيادي القوي وعهدها في حماية الفارين من الصراعات والاضطهاد». وكان ترامب قد علق اليوم الجمعة السماح للاجئين بدخول الولايات المتحدة لمدة أربعة أشهر ومنع القادمين من سورية وست دول أخرى يغلب على سكانها المسلمون من دخول البلاد بشكل موقت قائلاً إن هذه الخطوة ستساعد في حماية الأميركيين من الهجمات الإرهابية.