«أونروا» تطلب 411 مليون دولار لمساعدة الفلسطينيين الفارين من سورية

أطلقت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا»، اليوم الاثنين، نداء إلى الدول المانحة لتقديم تمويل طارئ يتيح لها تقديم المساعدة لنحو نصف مليون فلسطيني تضرروا من النزاع في سورية.

وقالت الأونروا إن غالبية اللاجئين الفلسطينيين الذين ما زالوا داخل سورية، ويقدر عددهم بـ450 ألف شخص، في «حاجة مستمرة» إلى المساعدة الإنسانية للبقاء على قيد الحياة، بحسب «فرانس برس». وأوضحت المنظمة خلال مؤتمر صحفي عقد في بيروت اليوم أنها تحتاج إلى 411 مليون دولار (390 مليون يورو) لتوفير الدعم لهؤلاء، إلى جانب 47 ألف آخرين لجؤوا إلى أماكن أخرى في المنطقة.

ولفتت إلى وجود نحو 280 ألف فلسطيني «مشردين داخليًا» في سورية، 43 ألفًا منهم في مناطق يصعب الوصول إليها أو في مناطق محاصرة بسبب النزاع، بينها مخيم اليرموك جنوب دمشق. واعتبر مدير الأونروا في سورية ماتياس الشمالي أن «حرمان الأشخاص الذين هم بحاحة للمساعدة الإنسانية نتيجة نزوح أو نزاع أو حرب، هو انتهاك واضح للقانون الإنساني».

ولجأ عشرات الآلاف من الفلسطينيين وفق المنظمة، إلى لبنان والأردن، وهم بحاجة أيضًا إلى مساعدات لتغطية نفقات معيشتهم. وخلال مؤتمر صحفي في بيروت، قال مدير المنظمة بالوكالة في لبنان حكم شهوان إن «بعض اللاجئين الفلسطينيين الذين لم يطلبوا من الأونروا أي مساعدات في السابق، يتطلعون اليوم إلينا كي نساعدهم لتلبية حاجاتهم الأساسية».

وأضاف أن نحو 31 ألف فلسطيني على الأقل لجؤوا إلى لبنان منذ بدء النزاع في سورية في مارس 2011، ضمن موجة لجوء ونزوح كبيرة طالت نحو نصف سكان سورية. ويستقبل لبنان نحو 450 ألف لاجئ فلسطيني معظمهم أحفاد أولئك الذين تركوا منازلهم بعد إعلان قيام دولة إسرائيل في العام 1948، أو خلال النزاعات اللاحقة.