الطائرة الروسية كانت متجهة للاحتفال برأس السنة في سورية

أكدت وزارة الدفاع الروسية أن الطائرة الروسية التي تحطمت، صباح اليوم الأحد، في البحر الأسود قرب ساحل مدينة سوتشي، كانت متوجهة إلى سورية.

وأوضحت الوزارة في بيان نقلته «فرانس برس» أن «الطائرة أقلعت في الساعة 5.40 (2.40 ت غ) من مدينة إدلر في جنوب منتجع سوتشي في رحلة روتينية إلى قاعدة حميميم الجوية القريبة من اللاذقية».

وأشارت إلى وجود أعضاء من فرقة الجيش الموسيقية، وجنود آخرين، على متن الطائرة، للمشاركة في احتفالات رأس السنة. وقال الناطق باسم الكرملين، دميتري بسكوف، إن الرئيس فلاديمير بوتين على اطلاع بالتطورات.

الطائرة كانت تحمل 91 شخصًا، وهي من طراز (توبوليف-154 )، وعثر عليها على بعد 1.5 كلم من ساحل مدينة سوتشي، وعلى عمق 50 إلى 70 مترًا.

يشار إلى أن روسيا تقدم دعمًا جويًّا للقوات الحكومية السورية منذ سبتمبر 2015 في الحرب القائمة منذ 2011.