انفجار يضرب مقر حزب تركي موال للأكراد في إسطنبول

قالت مصادر إعلامية في تركيا، مساء اليوم السبت، إن انفجارًا ضرب مقر حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد، وذلك في مدينة إسطنبول، دون ورود معلومات عن سقوط ضحايا.

والانفجار الذي استهدف مقر حزب الشعوب الواقع في ضاحية بايليك دوزو بإسطنبول يأتي بعد ساعات على مقتل 13 جنديًا تركيًا في هجوم انتحاري بمدينة قيصرية وسط البلاد، على ما أفادت شبكة «سكاي نيوز».

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اتهم المسلحين الأكراد بتنفيذ الهجوم الانتحاري الذي استهدف حافلة تقل جنودًا خارج نوبة عملهم في مدينة قيصرية.

وعقب الهجوم، قال متحدث باسم حزب الشعوب الديمقراطي إن حشدًا اقتحم المقر المحلي للحزب في قيصرية، وقد شهد المكتب أعمال تخريب وأحرقت بعض الوثائق.

ودان الحزب، وهو ثاني أكبر أحزاب المعارضة بالبرلمان، هجوم الحافلة، ودعا لإنهاء السياسة واللهجة التي تخلق الاستقطاب والعداء والعنف.

يذكرأن تركيا شهدت خلال الأيام الماضية سلسلة عمليات إرهابية وقع أضخمها قرب ستاد لنادي «بشيكتاش» لكرة القدم، السبت الماضى، عندما تم تفجيرسيارة مفخخة، ثم أعقبها تفجير انتحاري، ما أدى لمقتل وإصابة العشرات.

ورد الرئيس التركي على التفجيرين بالتأكيد على أنه سيواصل مكافحة الإرهاب حتى يقضي عليه تمامًا. وقال أردوغان خلال مؤتمر صحفي في إسطنبول، عقب التفجيرين: «أود أن أطمئن أمتي وشعبي بأننا سنحارب هذه اللعنة التي يشكلها الإرهاب حتى النهاية. لن يفلت المسؤولون عن الاعتداءين من العقاب. سيدفعون الثمن غاليًا».