بدء جنازة كاسترو في «مهد الثورة الكوبية»

بدأت مراسم جنازة الزعيم الكوبي الراحل فيدل كاسترو اليوم الأحد في سانتياغو دي كوبا، مهد ثورة كاسترو في الشرق، بحضور مقربين في ختام تسعة أيام من الحداد بعد وفاة الرئيس السابق في 25 نوفمبر عن 90 عامًا، وفق وكالة«فرنس برس».

وبدأت المراسم حوالي الساعة 19:00 (12:00 ت غ) بعد وصول الموكب الجنائزي إلى مقبرة سانتا ايفيجينيا مع رماد «القائد» الذي حكم دون منازع الجزيرة الواقعة في البحر الكاريبي مدة تناهز نصف قرن.

وكان الرئيس الكوبي راؤول كاسترو أعلن السبت الماضي وفاة الرئيس السابق، دون أن يوضح الأسباب. وتنظم الجنازة في سانتياغو دي كوبا، ثاني مدن البلاد (جنوب شرق) والتي ترتدي رمزية كبرى لأن فيدل كاسترو أعلن منها انتصار الثورة.

وسلم الزعيم الكوبي السلطة في 2006 لشقيقه راؤول، المسؤول الثاني في الحزب منذ تأسيسه في 1965، بعد إصابته بالمرض. وفي أبريل 2011 تخلى له عن آخر مسؤولياته الرسمية بصفته السكرتير الأول للحزب الشيوعي الكوبي.

وغاب فيدل تمامًا عن الأضواء بين فبراير 2014 وأبريل 2015، مما غذى حينها إشاعات عن حالته الصحية، لكن منذ عام ونصف العام ورغم محدودية تنقلاته، عاد إلى استقبال شخصيات وأعيان أجانب في منزله.