موفد الأمم المتحدة يطالب بحل أزمة الحرم القدسي قبل الجمعة

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، اليوم الاثنين، أنه يتعين حل الأزمة المتعلقة بالإجراءات الأمنية الإسرائيلية الجديدة في الحرم القدسي قبل يوم الجمعة المقبل تجنبًا لتصعيد العنف.

وقال نيكولاي ملادينوف بعد اجتماع مغلق لمجلس الأمن الدولي «من الأهمية بمكان التوصل إلى حل للأزمة بحلول يوم الجمعة هذا الأسبوع»، وتابع أن «المخاطر على الأرض ستتصاعد إذا كانت هناك صلاة جمعة أخرى من دون حل الأزمة الحالية»، بحسب «فرانس برس».

وكانت مصر وفرنسا والسويد دعت إلى اجتماع مجلس الأمن، وأوضح ملادينوف أنه حض أعضاء المجلس على استخدام نفوذهم لدى إسرائيل والفلسطينيين بهدف إقناعهم بنزع فتيل التوتر وإفساح المجال أمام المصلين لدخول الحرم القدسي. وقال «من الأهمية بمكان إبقاء الوضع القائم في القدس».

وقال السفير الإسرائيلي داني دانون إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يعمل على تهدئة الوضع، مؤكدًا «أننا سنقوم بكل ما هو ضروري لحفظ الأمن». من جهته اتهم السفير الفلسطيني رياض منصور إسرائيل بـ«منع المصلين» من الوصول إلى الحرم، معتبرًا أن على مجلس الأمن أن يطالب بسحب أجهزة كشف المعادن والكاميرات «في شكل كامل ومن دون شروط».

وسيجتمع مجلس الأمن مجددًا الثلاثاء في إطار اجتماعه الشهري المخصص للنزاع بين إسرائيل والفلسطينيين. ووصل موفد الرئيس الأميركي إلى الشرق الأوسط جايسون غرينبلات الاثنين إلى إسرائيل في مسعى لاحتواء التوتر.