مقتل 4 مسلحين في عملية أمنية في ثاني أكبر المدن الروسية

قتل أربعة من عناصر «مجموعة إسلامية» يتحدرون من شمال القوقاز، اليوم الأربعاء، في عملية واسعة النطاق لأجهزة الأمن الروسية في سان بطرسبورغ، ثاني مدن روسيا.

وجاء في بيان نقلته وكالة «تاس» الروسية أن جهاز الأمن شن في جنوب سان بطرسبورغ «عملية لتوقيف أفراد هم على لائحة المطلوبين للاشتباه بانتمائهم إلى مجموعات مسلحة غير شرعية في شمال القوقاز»، بحسب «فرانس برس».

وأعلنت لجنة التحقيق في بيان أن أربعة من عناصر هذه المجموعة قتلوا «في تبادل لإطلاق النار في شقة»، وأوضح جهاز الأمن الروسي لاحقًا في بيان نقلته الوكالات الروسية أن «العملية انتهت».

وبحسب بيان لجنة التحقيق لم يصب أي مدني أو عنصر من قوات الأمن في إطلاق النار، ولم توضح اللجنة ما إذا جرت اعتقالات. لكن في إحدى الصور التي نشرها موقع «فونتانكا رو» الروسي للأخبار المحلية يظهر رجل مصاب ينتمي إلى أجهزة الأمن ينقل من المكان.

وغالبية المجموعات المسلحة في القوقاز الروسي بايعت تنظيم الدولة الإسلامية، وتوعدت روسيا بأعمال انتقامية ردًا على تدخلها العسكري في سورية الذي بدا في نهاية سبتمبر 2015. وسمع دوي انفجارين عند الساعة 8.20 ت غ، كما ورد على موقع «فونتانكا» الذي بث صورًا وأشرطة فيديو صورها مقيمون في الجوار ظهرت فيها قوات الأمن تحضر لبدء الهجوم.

وبحسب الموقع ذاته فإن الهجوم تم شنه بطلب من فرع جهاز الأمن الروسي في كاباردينو - بالكاري وهي جمهورية روسية في القوقاز؛ حيث تنفذ قوات الأمن الروسية بانتظام عمليات بحثًا عن مسلحين إسلاميين.

وهناك نحو 2900 مواطن روسي غالبيتهم يتحدرون من جمهوريات شمال القوقاز، انضموا إلى مجموعات جهادية في سورية والعراق بحسب جهاز الأمن الروسي. وأعلنت أجهزة الأمن أنها أحبطت عدة مرات مخططات اعتداءات أعدها «إرهابيون» ضد المدن الكبرى الروسية.

المزيد من بوابة الوسط