غولن يطالب الولايات المتحدة بعدم تسليمه إلى تركيا

طلب المعارض التركي الداعية فتح الله غولن من السلطات الأميركية ألا تستسلم أمام «إغراء إعطاء الرئيس التركي أردوغان كل ما يريده»، خصوصا فيما يتعلق بتسليمه إلى بلاده.

وتتهم أنقرة فتح الله غولن الذي يقيم في منفاه الأميركي منذ العام 1999 بالتخطيط لمحاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو. وجدد غولن في مقالته رفضه تلك الاتهامات، منددا بمحاولة الانقلاب الفاشلة ومذكرا بأنه لطالما كان معارضا للعنف.

وأعرب الداعية التركي عن قلقه اليوم من استراتيجية أردوغان الذي «يبتز حاليا الولايات المتحدة من خلال التهديد بالحد من دعم تركيا لقوات التحالف الدولي ضد داعش».

وأضاف الإمام السابق البالغ من العمر 75 عاما أن «هدف أردوغان هو الحصول على قرار تسليمي، رغم عدم وجود أدلة موثوقة، وبغياب أي احتمال لقيام محاكمة عادلة»، موضحا أن «الإغراء بإعطاء أردوغان كل ما يريده أمر مفهوم (...) ولكن على الولايات المتحدة مقاومته».

وندد غولن بـ«تحول حكومة أردوغان نحو الدكتاتورية»، وأعرب عن قلقه من آثارها على المجتمع التركي. وقال إنه للحفاظ على السلام والديموقراطية في الشرق الأوسط «يجب ألا تستسلم الولايات المتحدة لمستبد يستغل محاولة انقلاب في بلده من أجل القيام بانقلابه بتأن».

المزيد من بوابة الوسط