مقتل ستة مسلحين خلال عملية احتجاز رهائن في مطعم في بنغلادش

أنهت قوات الأمن في بنغلادش، السبت، عملية احتجاز رهائن تبناها تنظيم «داعش»، في مطعم في العاصمة دكا كان عشرات الأشخاص يتناولون العشاء فيه.

وقالت الشرطة إنها قتلت ستة من المهاجمين وأنقذت 13 رهينة على الأقل بينهم ثلاثة أجانب بعدما سيطر مسلحون على مطعم «هولي ارتيزان بيكري» في الحي الراقي الذي يضم عددا من السفارات في العاصمة.

وقتل اثنان من رجال الشرطة في بداية الهجوم خلال مواجهتهما المسلحين المدججين بالأسلحة والمتفجرات.وتبنى تنظيم «داعش» الهجوم وعملية «احتجاز رهائن»، بحسب وكالة أعماق الناطقة باسم التنظيم، بحسب «فرانس برس».

وبعد إنهاء احتجاز الرهائن، أكدت رئيسة وزراء بنغلادش الشيخة حسينة واجد أنها مصممة على استئصال «الإرهاب». وقالت في كلمة بثها التلفزيون إنه «عمل مقيت. اي نوع من المسلمين هم هؤلاء الاشخاص؟ إنهم ليسوا من أي ديانة». وأضافت أن «الشعب يجب أن يقاوم هؤلاء الإرهابيين وحكومتي مصممة على استئصال الإرهاب في بنغلادش».

وصرح الناطق باسم الجيش الكولونيل رشيد الحسن أن «العملية انتهت والوضع بات تحت السيطرة بالكامل».

من جهته قال توهين محمد مسعود قائد كتيبة التحرك السريع التي اقتحمت المبنى، إن المطعم بحد ذاته تم تطهيره. لكنه أضاف أن بعض محتجزي الرهائن قد يكونوا طليقين حتى الآن. مضيفا: «المكان الرئيسي الذي كانوا يحتلونه تم تطهيره (...) لكن قد يكون بعضهم فروا إلى أماكن أخرى».

وتحدث مصور لـ«فرانس برس» في المكان عن تبادل كثيف لإطلاق النار عند اقتحام قوات الأمن المطعم بعد أكثر من عشر ساعات من بدء عملية احتجاز الرهائن ليل الجمعة السبت».

المزيد من بوابة الوسط