قافلة مساعدات إنسانية تدخل إلى وسط سورية

دخلت، اليوم السبت، قافلة مساعدات إلى منطقة الحولة التي تحاصرها قوات النظام في وسط سورية، وفق ما أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في وقت يعرقل استمرار القصف الجوي بدء توزيع المساعدات في مدينة داريا بريف دمشق.

وقال الناطق باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر بافل كشيشيك، وفق «فرانس برس»، إن «اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري أدخلا اليوم قافلة مساعدات إلى منطقة الحولة المحاصرة» من قوات النظام في محافظة حمص منذ ثلاث سنوات.

وضمت القافلة 31 شاحنة محملة موادا غذائية تكفي لـ14.200 عائلة ولقاحات ومستلزمات النظافة وفرشا وبطانيات بالإضافة إلى معدات لإصلاح الآبار ومضخات مياه ومولدات وكابلات وأنابيب. ودخلت في 22 مارس الماضي قافلة مساعدات إلى قرى منطقة الحولة لكنها ضمت موادا إغاثية بشكل خاص إضافة إلى بعض المساعدات الغذائية.

ويأتي إدخال هذه القافلة اليوم بعد دخول قافلتين مماثلتين إلى مدينتي داريا ودوما المحاصرتين من قوات النظام في ريف دمشق تباعًا يومي الخميس والجمعة. وضمت القافلة التي دخلت داريا ليل الخميس الجمعة، مساعدات غذائية للمرة الأولى منذ العام 2012، لكن كثافة القصف الجوي لقوات النظام الذي تتعرض له المدينة منذ صباح الجمعة عرقل عملية توزيع المساعدات، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان وناشط محلي في المدينة.

المزيد من بوابة الوسط