مانشيني.. ساحر إيطاليا الجديد

روبرتو مانشيني وسط لاعبيه. (إنترنت)

يثق مدرب إيطاليا روبرتو مانشيني، أن منتخب بلاده رد على المشككين في إمكاناته بالوصول إلى نهائي بطولة أوروبا 2020 لكرة القدم، لكنه اعترف أن الفريق اضطر إلى المعاناة قبل بلوغ نهائي أول بطولة كبرى في تسع سنوات.

وتعادلت إيطاليا 1-1 مع إسبانيا في استاد ويمبلي، لكن المنافس فرض سيطرته فيما يتعلق بنسبة الاستحواذ على الكرة، حيث امتلك فريق مانشيني الكرة بنسبة 35%، كما سدد سبع كرات فقط مقابل 16 محاولة للفريق الخاسر، قبل أن ينتصر 4-2 بركلات الترجيح، بحسب ما نقلته «رويترز».

وقال مانشيني، في مؤتمر صحفي: «هذه هي المباريات التي يجب أن تعاني فيها، لا يمكن أن يكون التأهل بسهولة مثل باقي مشوارنا، كنا ندرك أنها ستكون مباراة صعبة».

وأضاف: «هذا السبب الذي يؤكد أن اللاعبين وكل من عملوا معنا على مدى آخر ثلاث سنوات يستحقون تحية كبيرة، لأن الأمر لم يكن سهلا».

وتابع: «تقريبا لم يؤمن أي شخص بإمكانية نجاحنا، والآن نحن في النهائي، نحن سعداء من أجل الإيطاليين في كل مكان، والذين يتابعونا في الأسابيع القليلة الماضية».

وستلعب إيطاليا في النهائي ضد الدنمارك أو إنجلترا في ويمبلي، وستحاول الفوز ببطولة أوروبا لأول مرة منذ 1968، حيث ستخوض أول نهائي منذ الهزيمة 4-0 أمام إسبانيا في 2012.

ورغم ذلك، تراجعت إيطاليا أغلب فترات المباراة أمام مواهب المنتخب الإسباني الشابة، لذا أراد مانشيني التركيز على إنجاز بلاده.

وقال مانشيني: «نحن سعداء بتقديم هذه المباراة المذهلة والممتعة للشعب الإيطالي، لا يزال أمامنا مباراة واحدة، كنا ندرك أنها ستكون مباراة صعبة جدا، لأنه في الأمور المتعلقة بالاستحواذ على الكرة، فإن إسبانيا تملك الأفضلية، تسببت لنا في مشكلات، وكان علينا أن نبذل جهدا ضخما في الوقت المناسب، وكان يجب أن نسجل ونصنع الفرص وهو ما حدث».

وأضاف: «حدثت بعض الأمور بسبب عدم استحواذنا على الكرة طويلا، لكن كنا نريد الوصول إلى النهائي، وواصلنا المحاولة حتى النهاية، ركلات الترجيح تكون أشبه بالحظ، لكني أريد توجيه الإشادة إلى إسبانيا فهي تملك فريقا رائعا».