وفاة مهندس الكرة الفرنسية جيرار أوييه

جيرار أوييه (فرانس برس)

توفي المدرب الفرنسي السابق جيرار أوييه الذي أشرف على المنتخب الوطني وليفربول الإنجليزي وليون وباريس سان جرمان، عن 73 عاما بعد أيام معدودة على خضوعه لعملية جراحية في الشريان الأبهر، بحسب ما ذكر ناديه السابق لنس، اليوم الإثنين.

وقال لنس في حسابه على «تويتر»: «بحزن كبير، علمنا بوفاة جيرار أوييه، المدرب السابق لراسينغ من 1982 إلى 1985، والمدرب السابق للمنتخب الفرنسي، نفكر بتأثر بعائلته وأحبائه»، بحسب ما نقلته «فرانس برس».

وأكد سان جرمان أيضا خبر وفاة مدربه السابق الذي فارق الحياة الإثنين بعد عودته إلى منزله إثر خضوعه للعملية الجراحية في أحد مستشفيات باريس، بحسب ما أفادت جريدة «ليكيب» الرياضية.

ولطالما عانى أوييه من مشاكل صحية، وهو خضع لعملية جراحية لأول مرة في 13 أكتوبر 2001 قبل مباراة لفريقه السابق ليفربول، إلا أن ذلك لم يمنعه من مواصلة مهمة التدريب حتى 2011 حيث كان أستون فيلا الإنجليزي مهمته الأخيرة.

وخضع أوييه للعملية الجراحية قبل ثلاثة أسابيع، وهو بدا متفائلا بقوله في رسالته الأخيرة نهاية الأسبوع الماضي: «أنا أعاني لكني سأتجاوز المحنة».

وأشرف أوييه الذي عرف مسيرة متواضعة كلاعب، على فرق عدة خلال مشواره التدريبي الذي بدأ العام 1973، أبرزها لنس وباريس سان جرمان وليون على الصعيد الفرنسي، فيما كان ليفربول وأستون فيلا فريقيه الوحيدين خارج الحدود.

واستلم أوييه تدريب فرنسا عامي 1992 و1993 بعد أن شغل منصب مساعد المدرب بين 1988 و1992، وكان أوييه مدربا للمنتخب الفرنسي حين فشل الأخير في التأهل لنهائيات مونديال 1994 بخسارته في الجولة الأخيرة من التصفيات الأوروبية على أرضه أمام بلغاريا «1-2» بهدف في الوقت القاتل لإميل كوستادينوف، وذلك بعد أن كان «الديوك» متقدمين بهدف إريك كانتونا.

وتسببت هذه الهزيمة التي لا تزال عالقة في أذهان الفرنسيين، بنهاية مشوار أوييه مع «الديوك» بعد 12 مباراة فقط، لكن بقي اسمه مرتبطا بالاتحاد الفرنسي للعبة بعدما شغل لاحقا منصب المدير الفني الوطني، كما تسلم أيضا في مشواره منصب مستشار رئيس نادي ليون جان ميشال أولاس.

وكان أوييه مهندس التتويج الأول لسان جرمان بلقب الدوري الفرنسي العام 1986، ثم توج بطلا أيضا مع ليون عامي 2006 و2007، فيما توج مع ليفربول بألقاب الكأس 2001 وكأس الرابطة المحليتين 2001 و2003 وكأس الاتحاد الأوروبي والكأس السوبر الأوروبية 2001.

وما إن أعلن عن وفاة أوييه، حتى نعت وزيرة الرياضة الفرنسية روكسانا ماراسينيانو المدرب السابق، قائلة: «برحيل جيرار أوييه، خسرت فرنسا مدربا كبيرا وكرة القدم فنيا يعرفه العالم بأجمعه».

المزيد من بوابة الوسط