حيلة بسيطة لتجديد ديكور مطبخك

يمكنكِ ببساطة كسر الملل، وتجديد ديكور مطبخكِ بصورة غير تقليدية وميزانية متوسطة أو صغيرة.

فمن المعلوم أنه كلما كان الأمر أكثر تحدِّيًا وحماسًا وتشويقًا، جاءت نتيجة الديكورات على قدر التطلُّعات أو فاقتها، وكل ما عليكِ اليوم هو طلاء أحد الجدران بلون صيفي بارز، حسب «إيلي عربية».

وإذا كانت جدران المطبخ موحدة اللون، وتطلُّ بصورة تقليدية بلونها الأبيض، فإن تمييز أحدها عبر طلائه باللون الأحمر الجريء، مثلًا، يُنعش الإطلالة بصورة كلية.

تقضي هذه الفكرة بدرس الألوان السائدة في المطبخ (الجدران والخزائن وأسطح العمل...)، فاختيار لون ينسجم معها. عمومًا، لا يجدر بكِ أن توحِّدي لون الجدار المراد تمييزه سوى إذا كان ذلك يمثِّل جزءًا من رؤيتكِ الخاصة للمساحة. وبالمُقابل، يجذب تقسيمه إلى خطوط متوازية عريضة، مثلًا، ليصبح مُقلمًا أو ذا خطوط مائلة مُتعدِّدة الإتجاهات، فيبدو أكثر حيوية.

في شأن الألون، يصحُّ البعد عن تلك الفاقعة المؤذية للعينين، وبالمقابل إلقاء نظرة على درجات الباستيل الهادئة، مع الإشارة إلى أن الأخضر المصفر تحديدًا لا يُناسب المطبخ وركن الطعام.

من جهةٍ ثانيةٍ، في المطبخ ذي اللون المحايد (الأبيض والرمادي والأسود)، يُفيد استبدال بعدد قليل من أبواب الخزائن، أخرى جريئة الألوان (الأخضر مثلًا)، ما يطبع المساحة بطابع جريء.

تتوافر أبواب الخزائن جاهزةً أو هي تُفصل لدى متخصِّص. وفي الحالتين، يجب أن تتطابق في الحجم وطريقة التشطيب مع تلك الحاضرة في المطبخ. وتجدر الإشارة إلى ضرورة الاحتفاظ بالأبواب الأساسية المنزوعة لإعادة استخدامها في ديكور الشتاء.

وإذا كانت أبواب الخزائن من الخشب المطلي، فيما طلاءها بدأ في التقشُّر، يمكن إعادة تقشيرها وترميمها لدى نجار ماهر، فطلائها بألوان تناسب طراز المطبخ. علمًا بأن تكرار طلاء الأبواب الخشب يتلفها أو يزيد من سمكها، لتصبح الأبواب أكثر احتكاكًا ببعضها أثناء الفتح والغلق، مما يفسد زواياها بسرعة بمرور الوقت.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط