«نيسان ليف» أفضل سيارة صديقة للبيئة في 2018

ضمت سيارة «نيسان ليف» الجديدة كليًّا للعام 2018 جائزة جديدة، لمجموعة الجوائز التي حازت عليها، حيث تم اختيار السيارة الكهربائية الأكثر مبيعًا في العالم، لتكون أفضل «سيارة صديقة للبيئة» في العالم للعام 2018 من قبل «جوائز السيارات العالمية» وذلك خلال فعاليات هذا العام من معرض نيويورك الدولي للسيارات.
تأتي سيارة «نيسان ليف» كأبرز معالم برنامج «نيسان للتنقل الذكي»، التي تسعى شركة «نيسان» من خلاله إلى تحقيق رؤيتها بإحداث تغيير ثوري في أسلوب قيادة وتشغيل ودمج السيارات في المجتمعات.

وفازت سيارة الجيل الثاني الجديدة كليًّا من «نيسان ليف» بجائزة أفضل «سيارة صديقة للبيئة» في العالم للعام 2018، لتكون بذلك أول سيارة كهربائية تفوز بها منذ انطلاق جوائز هذه الفئة لأول مرة في العام 2016. وتجمع سيارة «نيسان ليف 2018» الجديدة كليًّا المتوافرة الآن في المعارض، بين العملية في قطع المسافات، مع التصميم الديناميكي الجديد، ومجموعة من أحدث مزايا التنقل الذكي من «نيسان»، بما في ذلك تقنية ProPILOT Assist، وتقنية e-Pedal وتقنية الكبح الأوتوماتيكي للطوارئ، وأكثر من ذلك.

وقال دانيل إسكيلاتشي نائب الرئيس التنفيذي، ومدير المبيعات والتسويق العالمي، في وحدة المركبات الخالية من الانبعاثات وتصنيع البطاريات، ورئيس لجنة إدارة الأعمال في اليابان، ومنطقة آسيا وأوقيانوسيا لدى شركة «نيسان موتور المحدودة»: «نشعر بالفخر لرؤية أكثر من 300 ألف سيارة كهربائية، لا ينتج عنها أية انبعاثات، على الطرق حول العالم، مما ساهم في الحد من آثار الانبعاثات الكربونية في جميع أنحاء العالم، بفضل جهود شركة (نيسان)، وذلك منذ إطلاق (نيسان ليف) في العام 2010. ويشرفنا الفوز بالجائزة التي تعكس اعتراف هيئة التحكيم الموقرة، التي تمثل دفعة لنا لمواصلة جهودنا في تحقيق أهداف رؤية (نيسان للتنقل الذكي)».

وبرزت سيارة «نيسان ليف» للعام 2018 ضمن قائمة السيارات الفائزة من خمس فئات مختلفة، وكانت السيارة الكهربائية الوحيدة ضمن القائمة. واعتمدت هيئة التحكيم على النظر إلى الأثر البيئي العام للمركبة، بما في ذلك انبعاثات العوادم، ومعدلات استهلاك الوقود عند اختيار السيارة الفائزة عن الفئة.
يذكر أن سيارة الجيل الأول من «نيسان ليف» نجحت في الفوز بلقب «سيارة العام» على مستوى العالم في العام 2011، ولا تزال السيارة الكهربائية الوحيدة التي فازت بهذه الجائزة في تاريخها الذي يبلغ 14 عامًا.
هذا المحتوى من تيربو العرب
 

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط