اليابان أمام تحدي إقناع المسنين بالتخلي عن قيادة السيارة

تشكل حوادث السير التي يتسبب بها السائقون المسنون تحدياً حقيقياً أمام السلامة المرورية في اليابان وسط صعوبة في تحقيق الحملات الوقائية الأهداف المرجوة منها بفعل الوتيرة المتسارعة لتقدم المجتمع الياباني بالسن.

يصل ملايين السائقين اليابانيين المسنين لمرحلة اقتناع بتلاشي مهاراتهم مع التقدم في السن،و يستقبل مركز اختبارات الأشخاص المسنين لتقويم قدراتهم على قيادة السيارة، و الآليات المستخدمة في الاختبارات تزرع بأجهزة الاستشعار التي تقيس بدقة تفاعلات السائقين،وفقاً لوكالة الانباء الفرنسية.

و أصبح هذا الاختبار ضرورياً في ظل ازدياد نسبة الحوادث المرورية التي يكون من بين أطرافها أشخاص فوق سن الخامسة والستين وهي فئة باتت تمثل حوالى 28 % من سكان اليابان.

فنحو 4,8 ملايين شخص من الحائزين رخص القيادة هم فوق سن الخامسة والسبعين وقد كانوا بحسب السلطات مسؤولين عن 13,5 % من الحوادث القاتلة العام 2016 في مقابل 8,2 % العام 2007.

لا يعي البعض ممن يتمتعون بخبرة سنوات على الطرقات الثغرات التي تعتري مهاراتهم في القيادة وهم واثقون بدرجة مفرطة ما يجعل منهم مصادر خطر متجول

الوضع مشابه على صعيد عدد الوفيات على الطرقات اذ انه شهد تراجعاً بنسبة الثلث خلال أقل من عقد اذ انخفض من 5796 في 2007 إلى 3904 في 2016 بفضل تحسن مستويات الأمان في السيارات واعتماد سياسات أكثر فعالية في مجال السلامة المرورية، إلا أن أكثر من نصف ضحايا الحوادث المرورية في 2016 كانوا فوق سن 65 عاما (2138 قتيلا).

وتضج الصحف اليابانية بالأخبار عن مخاطر السائقين المسنين مع تسليط الضوء على مآس كحادثة صدم شاحنة يقودها رجل في السابعة والثمانين من العمر لتلامذة ما أدى إلى سقوط قتيل العام الماضي في يوكوهاما قرب طوكيو.

ولا يعي البعض ممن يتمتعون بخبرة سنوات على الطرقات الثغرات التي تعتري مهاراتهم في القيادة وهم واثقون بدرجة مفرطة ما يجعل منهم مصادر خطر متجول، على ما يقول الأستاذ في جامعة ريسهو «ماسابومي توكورو».

وأظهرت إحدى دراساته أن السائقين الثلاثينيين أقل تبجحاً بقدرات السياقة لديهم اذ ان 10 % منهم فقط يؤكدون أنهم قادرون على تفادي كل الحوادث فيما تصل النسبة إلى 53 % لدى الأشخاص فوق سن الخامسة والسبعين.

وللحد من المخاطر، يفرض القانون منذ مارس المقبل على هؤلاء الخضوع لفحص لقدراتهم الإدراكية في حال الرغبة في تجديد رخصة القيادة.

المزيد من بوابة الوسط