كسر القوالب النمطية للجمال في باريس

شاركت نحو مئة عارضة تراوح أعمارهن بين 18 و65 عاما، منهن نحيفات وأخريات مكتنزات أو قصيرات القامة، في عرض نظّم الأحد في باريس قرب مركز بومبيدو لإعطاء صورة إيجابية عن جسد المرأة في سياق حركة «بادي بوزيتيف».

ارتدت العارضات فساتين سوداء متشابهة للتنديد بالتنميط السائد في عالم الموضة قبل خلعها للكشف عن ملابس داخلية وذلك وفقا لوكالة «فرانس برس».

ولقيت العارضات تصفيقا حارا من مئات المتفرّجين والسياح والأقارب الذين أتوا لدعمهن.

وشارك في العرض أيضا رجال لا تتوافر فيهم معايير الجمال التقليدية.

وقالت جورجيا شتاين مضيفة الطيران الفرنسية الألمانية وعارضة الأزياء المكتنزة التي أطلقت عروض "بادي بوزيتيف" في باريس، "الجميع بحاجة إلى هذه الحركة".

وهي النسخة الثالثة من هذه العروض التي تنظّم منذ العام 2018 للتنديد بمتطلبّات النحافة المفروضة في هذه الأوساط والتي تسبب معاناة لكثيرات، بحسب شتاين.

وشاركت في هذه المبادرة عارضات من أصول إتنية مختلفة يراوح طولهن بين 1,45 و1,85 متر. وكانت الأكبر سنا بينهن في الخامسة والستين من العمر. وأشادت شتاين «بالتنوّع الواسع ضمن هذه المجموعة».
 

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط