ابتسام الشيخي: أختار تصاميمي بخلط الألوان وأستند إلى ذائقتي الفنية

مصممة الإكسسوارات الليبية ابتسام الشيخي (بوابة الوسط)

بتصاميم بديعة وألوان رائعة، وتنسيق عالي الجودة، أطلت علينا المصممة الليبية ابتسام الشيخي بإكسسواراتها، وتميزت كامرأة ليبية بخوضها تجربة تصميم الإكسسوار باختياراتها الألوان المبهرة، والأحجار الكريمة، وتطويعها حسب ذائقتها لترضي جميع الأذواق.

ابتسام الشيخي إعلامية مميزة، تخرجت في قسم الإعلام جامعة بنغازي، ومارست العمل الصحفي والإذاعي، وانتقلت بعد ذلك إلى عالم الإكسسوارات، التقيناها ودار بيننا هذا الحوار:

● منذ متى بدأت ابتسام تصميم الإكسسوارات؟
البداية كانت على يد جدتي من خلال صنع أساور لي ولبنات العائلة، تدربت من خلالها، وكان الأمر فيه بعض الصعوبة، وبدأت أصمم، وأطور من نفسي، وأبحث وأتعلم إلى أن بدأتُ تصميم بعض القطع لنفسي، ومن خلال المحيطين بي وإعجابهم بتصميماتي كانت بداية مشروعي.

● كيف تدربتِ على هذا العمل؟
في الصف الرابع الابتدائي، تعلمت من خلال درس الكروشيه ضمن حصة التدريب المنزلي، ومن هنا انطلقت. لجدتي وأمي وخالتي الفضل بعد الله في تعليمي، كنت أعشق فك خرائط الكروشيه، وانتقاء أصعبها والتفنن في اتقانها، وامتازت أشغالي بالنظام، والذوق.. كنت أسال وأتدرب من خلال أسرتي، حرصت جدتي علي تدريبنا ولم أجد صعوبة في البحث عن مواد التعليم إذ إنها متوافرة لدي في كل وقت.

● كيف تختار ابتسام أشكال التصاميم والألوان؟
اختار تصميمي بخلط الألوان واستند إلى ذائقتي الفنية، وأعشق تركيب الألوان وتداخلها في بعض.

● هل هناك بصمة تميزك عن غيرك؟
من فكرة مشروعي أن تكون لي بصمة تميز تصاميمي عن باقي التصاميم.

● كيف تستخدمين الأحجار الكريمة وكيف تقومين بتطويعها؟
استخدمت الفيروز والجوهر الحقيقي والمرجان وكسر الحجر.. بصراحة كنت أتحصل عليها جاهزة وأقوم بتصميمها، ووضع بصمتي عليها.

● هل تحتاج المصممة إلى أدوات بعينها إضافة إلى الذوق؟
نعم.. توجد أدوات مساعدة في إظهار التصميم في شكله النهائي، وكل شيء يعتمد على ذوق المصممة في إبراز مواطن الجمال في القطعة.

● هل ترسمين اسكتشات لتصاميمك؟ وهل تعتمدين في ذلك على ذوقك، أم طلب الزبون؟
من مواهبي الرسم والتي استفدت منها في تصميم الإكسسوارات، ولذائقتي دور كبير، أيضاً أجيد الاستماع إلى طلب زبوناتي وأحترم اختلاف الأذواق وأسعى جاهدة كي تمتلك زبونتي قطعتها وهي بكامل الرضا.

إلى ماذا تطمح ابتسام في هذه المرحلة من مشوارها في تصميم الإكسسوارات؟
الحقيقة طموحي أكبر من مجرد مشروع، أتمنى أن أشارك في معارض دولية وعربية، وتكون لي ماركة خاصة بي.

● هل تسعين للتواصل مع غيرك من المصممين سواء عربياً أو في ليبيا؟
أنا على تواصل عبر صفحات التواصل الاجتماعي، تواصلت مع مصمم لبناني، ومصممين من أميركا اللاتينية وهنود، الحقيقة يدخل عبر صفحتي الكثير من المعجبين بتصاميمي.

● هل تصميم الأزياء والإكسسوارات وجهان لعملة واحدة أو يكملان بعضهما؟
الاثنان يكملان بعضا، الإكسسوار يعطي لمسة للأزياء.

● ماذا ينقص المصممة الليبية للوصول العالمية؟
الأمر ليس صعباً، لكن هناك بعض العوائق التي قد تقف أمامها.

● كيف تقومين بعرض وتسويق تصاميمك؟
عبر إيميل خاص في صفحتي بمواقع التواصل الاجتماعي.

هل تنفذين أشغالاً يدوية أخرى إلى جانب تصميم الأزياء؟
أجيد التطريز والكروشيه والرسم وصناعة الورود.

● ما الفرق بين الشغل اليدوي والمُصنع في مثل هذا العمل؟
هناك فرق بالتأكيد العمل اليدوي نادر ومتين.

مدى إقبال النساء على شغلك؟
الحقيقة السيدة الليبية ذات ذوق رفيع، وكل سيدة تختار القطعة التي تناسبها، منذ أطلقت مشروعي وبدأت العرض كثرت الطلبات والإقبال كان ممتازاً، تأتيني طلبات من خارج مدينتي بنغازي أيضاً، تواصلن معي سيدات من مصر وسوريا وتونس أبدين إعجابهن بتصاميمي.

● من أين تستلهمين أفكارك؟
أحياناً من الطبيعة وبعض القطع أطلق عليها اسماً خاصاً بها كالبحر والبرق والتراب والرمان والمتوهج، أيضاً من مزج الألوان وتداخلها. وفي النهاية، أشكر كل من دعمني، وكل من علمني وأتمنى أن أمثل بلدي ليبيا ذات يوم، وأن يكون لي بصمة في عالم تصميم الإكسسوارات.

نقلًا عن جريدة «الوسط» الأسبوعية

من أعمال مصممة الإكسسوارات الليبية ابتسام الشيخي (بوابة الوسط)