السيسي يستقبل إثيوبيين حررتهم السلطات المصرية من الخطف في ليبيا

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مطار القاهرة، اليوم الخميس إثيوبيين، قال التلفزيون الرسمي المصري إنَّهم كانوا مخطوفين في ليبيا.

واستقبل السيسي الإثيوبيين بعد أن تمكَّنت السلطات المصرية من إطلاقهم، وفقًا لـ«رويترز».

وعرض التلفزيون لقطات مباشرة من المطار، حيث كان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في استقبال الإثيوبيين الذين قدموا على طائرة تابعة للحكومة المصرية.

وأكد السيسي أن مصر وإثيوبيا والسودان شعبٌ واحدٌ، مشيرًا إلى كلمته في البرلمان الإثيوبي التي قال فيها: «نحن أشقاء يؤلمنا ما يؤلمكم».

وأضاف خلال استقباله 27 من الإثيوبيين العائدين من ليبيا في مطار القاهرة ظهر اليوم: «أقول لأشقائنا الإثيوبيين نحن شعب واحد ويمكنكم الاعتماد علينا دائمًا».

وقال: «كنا مهمومين بأشقائنا الإثيوبيين عقب عملية (الذبح) التي تمت من قبل ، وبفضل الله تم التنسيق على كافة المستويات مع الحكومتين الإثيوبية والليبية من أجل إعادة الإثيوبيين من ليبيا».

وأضاف أنَّ ما يحدث في ليبيا يهمنا كلنا ونقول للعالم كله نريد ليبيا آمنة مستقرة ونقول للجيش الوطني الليبي «ليبيا أمانة في رقبتك» ويجب استعادتها لصالح الشعب الليبي. 

وشكر السيسي الأجهزة التي ساهمت في «إنقاذ الأشقاء الإثيوبيين».

وشدَّد على أن الأجهزة التي تدخلت إنما تحرَّكت لتحمي وتؤمن لا لتعتدي.

ووجَّه الرئيس السيسي رسالة للمجتمع الدولي قال فيها: «نحن معكم لإعادة الاستقرار لليبيا». وأوضح: «أقول هذا للجيش الليبي والبرلمان الوطني والشعب الليبي».