ماذا يحدث في القدس؟.. 120 جريحا في مواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال (صور)

مواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال في القدس, 22 أبريل 2021. (الإنترنت)

جرح أكثر من مئة فلسطيني وعشرون شرطيا من الاحتلال الإسرائيلي في مواجهات بالقدس ليل الخميس الجمعة، جاءت بعد مسيرة قام بها يهود متشددون.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إنّ 105 فلسطينيين على الأقل جرحوا، نقل نحو عشرين منهم إلى المستشفى، بينما ذكرت الشرطة الصهيونية أنها أحصت عشرين جريحا في صفوفها، وفق وكالة فرانس برس.

وتعود آخر صدامات كبيرة بين الفلسطينيين وشرطة الاحتلال إلى أغسطس 2019، عندما تزامن عيد الأضحى مع احتفال يوم التاسع من آب اليهودي، وأسفرت عن جرح نحو ستين فلسطيني في ساحات المسجد الاقصى.

واندلعت المواجهات الليلة الماضية عند مدخل البلدة القديمة في القدس، حيث كانت شرطة الاحتلال، نشرت مئات العناصر لمواكبة مسيرة نظّمتها في القدس الغربية حركة «لاهافا» (لهب) اليهودية اليمينية المتطرّفة.

ومنعت الشرطة وصول المشاركين في المسيرة الذين كانوا يهتفون «الموت للعرب»، إلى بعض المناطق التي يتجمع فيها الفلسطينيون عادة بأعداد كبيرة خلال شهر رمضان.

ونظّم شبّان فلسطينيون بعد صلاة العشاء والتراويح في القدس الشرقية المحتلة تظاهرة مضادّة للاحتجاج على تلك المسيرة التي اعتبروها استفزازية، وما لبثت أن اندلعت صدامات بينهم وبين عناصر الشرطة استمرت حتى الفجر.

وقالت الشرطة إنها نشرت وعززت قواتها على مداخل باب العمود، البوابة الرئيسية للقدس القديمة، والأحياء المجاورة، مضيفة أن «المئات من المشاغبين (...) رشقوا القوات الأمنية بالحجارة»، فيما رشق المتظاهرون من اليمين المتطرف أيضا، قوات أمن الاحتلال بالحجارة.

ساحة حرب بين الفلسطينيين والاحتلال
وقال فلسطيني كان بالقرب من مكان حصول الاشتباكات خارج البلدة القديمة، لوكالة «فرانس برس»، «كانت أشبه بساحة حرب، كانت خطيرة (...) لهذا غادرت المكان».

وحاولت الشرطة تفريق المتظاهرين الفلسطينيين باستخدام الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، كما استخدمت خراطيم المياه، فيما وصفت الشرطة التظاهرة بـ«العنيفة».

ولاحق رجال وخيالة الشرطة وحرس الحدود المدججون بأىسلحة وبخوذاتهم العسكرية، المتظاهرين الذين كانوا يهتفون «بالروح بالدم نفديك يا أقصى».

وأغلقت الشرطة المداخل المحيطة بباب العمود، ولم تسمح للقادمين من الخارج بالدخول بعد اشتداد المواجهات.

وكانت مواجهات جرت الأربعاء في القدس، وأظهرت مقاطع فيديو تناقلتها وسائل إعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، موظفين عرباً يعملون في متاجر وسط المدينة وصحفيين يتعرّضون لاعتداءات من شبّان يهود يهتفون «الموت للعرب».

وقالت الشرطة إنها اعتقلت سبعين شخصا من العرب واليهود، تم تمديد توقيف 64 منهم.

وأظهرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، فلسطينيين يهاجمون يهودا متشددين في الساعات الأولى من يوم الجمعة، مع معلومات عن رشق مركبات إسرائيلية بالحجارة في القدس الشرقية وبالقرب منها.

وتحدثت الشرطة عن «عدد من الحوادث خلال الليل تعرض فيها مدنيون للاعتداء، وكان بعضهم بحاجة إلى علاج طبي».

تحريض على قتل العرب
ودانت الرئاسة الفلسطينية «التحريض المتزايد من مجموعات المستوطنين الإسرائيليين المتطرفين، على قتل العرب الذي تجلى في الأيام الأخيرة في موجة من الهجمات ضد المدنيين الفلسطينيين في البلدة القديمة».

وحث بيان نشر في وقت متأخر الخميس على وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا» المجتمع الدولي، على حماية الفلسطينيين من هجمات «المستوطنين».

وحمّلت وزارة الخارجية الأردنية سلطات الاحتلال مسؤولية ما حصل، وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير ضيف الله الفايز «تتحمّل السلطات الإسرائيلية، القوة القائمة بالاحتلال في القدس الشرقية المحتلة وفق القانون الدولي، كامل المسؤولية لسماحها لهذه المجموعات بالوصول إلى البلدة القديمة وإطلاق شعارات وهتافات عنصرية والاعتداء على المقدسيين».

وطالب الفايز السلطات الصهيونية «باحترام حرمة الشهر الفضيل، وحق المصلين بالوصول بكل سلاسة وحرية للمسجد الأقصى المبارك، واحترام الوضع القائم التاريخي والقانوني بالتقيد بالتزاماتها وفق القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني».

وفي غزة، قالت كتائب عز الدين القسام، وهي الجناح المسلح لحركة حماس، في بيان صحفي، إن «الشرارة التي تشعلونها اليوم ستكون فتيل الانفجار في وجه العدو المجرم، وحينها ستجدون كتائبكم ومقاومتكم حيث ينبغي أن تكون في قلب معركتكم تلقن العدو الدروس القاسية وغير المسبوقة»، مضيفة «نقول للعدو (..) بألا يختبر صبرنا فقدسنا دونها الدماء والأرواح وفي سبيلها نقلب الطاولة على رؤوس الجميع ونبعثر كل الأوراق».

ودعت الأمم المتحدة عبر تغريدة على تويتر «جميع الأطراف إلى اتخاذ خطوات لتهدئة التوترات والحفاظ على الهدوء».

وقالت «منذ بداية رمضان، اندلعت اشتباكات متكررة بين الفلسطينيين وقوى الأمن ومدنيين إسرائيليين في القدس البلدة القديمة، ما أدى إلى وقوع إصابات واعتقالات».

وعبرت السفارة الأميركية في القدس عن قلقها، وقالت في بيان «نعبّر عن قلقنا إزاء أحداث العنف في القدس خلال الأيام القليلة الماضية»، مضيفة «نأمل من جميع الأصوات المسؤولة أن تعزز إنهاء التحريض والعودة الى الهدوء واحترام سلامة وكرامة الجميع في القدس».

وقال رئيس بلدية القدس موشيه ليون إنه حاول إلغاء مسيرة «لاهافا»، لكن الشرطة أبلغته أنها قانونية، مشيرة إلى أن «العشرات» من اليهود الذين هاجموا عربا اعتقلوا خلال الأسبوعين الماضيين.

وفي حديث مع الإذاعة العامة، قال ليون إنه يجري محادثات مع قادة أحياء القدس الشرقية الفلسطينية «لإنهاء هذا العنف الذي لا طائل منه».

مواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال في القدس, 22 أبريل 2021. (الإنترنت)
مواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال في القدس, 22 أبريل 2021. (الإنترنت)
مواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال في القدس, 22 أبريل 2021. (الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط