«الكتائب» اللبناني يعلن استقالة نوابه الثلاثة من البرلمان

رئيس حزب الكتائب اللبناني سامي الجميل. (الإنترنت)

أعلن رئيس حزب «الكتائب» اللبناني سامي الجميل، اليوم السبت، استقالة نواب الحزب الثلاثة من البرلمان.

وأعلن نائبان آخران استقالتهما من المجلس وهما مروان حمادة، وهو درزي، وبولا يعقوبيان إحدى المشرِّعات الست في مجلس النواب اللبناني، بحسب «رويترز».

استقالة خمسة نواب
وبذلك يرتفع عدد النواب الذين يعتزمون الاستقالة في أعقاب انفجار المرفأ إلى خمسة نواب. وأعلن الجميل الأمر خلال تشييع جنازة أمين عام الحزب نزار نجاريان الذي لقي حتفه في الانفجار.

وقال الجميل: «نحن منتقلون للمواجهة» لإصلاح الدولة. وأضاف: «أدعو كل الشرفاء إلى الاستقالة من مجلس النواب والذهاب فورًا إلى إعادة الأمانة للناس ليقرروا مَن يحكمهم دون أن يفرض أحد عليهم أي أمر».

اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن في بيروت
بالفيديو: متظاهرون ينصبون المشانق في ساحة الشهداء ببيروت

ويمثل «حزب الله» وحلفاؤه أغلبية في المجلس المؤلف من 128 مقعدًا، الذي اُنتُخب أعضاؤه العام 2018. وكان لحزب «الكتائب» المسيحي المعارض للحكومة المدعومة من «حزب الله» دور كبير في الحرب الأهلية التي دارت رحاها من العام 1975 إلى العام 1990. وهو أحد الأحزاب التي تتهم «حزب الله» بإقامة دولة داخل الدولة وتنحى إليه باللائمة في ضعف واختلال المؤسسات الرسمية.

ويشعر عديد اللبنانيين بالغضب من الحكومة لأسلوب تعاملها مع الموقف فيما يتعلق بالانفجار الذي راح ضحيته أكثر من 153 شخصًا وأُصيب فيه خمسة آلاف شخص وصار ما يصل إلى 250 ألفًا دون منازل صالحة للسكن.