لبنان يسجل أول إصابة بفيروس «كورونا» بمخيم للاجئين الفلسطينيين

سيدة تحمل رجلاَ من ذوي الاحتياجات الخاصة يضع قناعا طبيا في محلة صبرا في جنوب بيروت. 22 مارس 2020. (أ ف ب)

سجّل لبنان أول إصابة بفيروس «كورونا المستجد» داخل مخيم للاجئين الفلسطينيين في منطقة البقاع شرقا، وفق ما أعلنت منظمة دولية، على أن يتوجه فريق طبي، الأربعاء، إلى الموقع لإجراء اختبارات للقاطنين فيه.

وأعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» في بيان ليل الثلاثاء الأربعاء أنه تمّ نقل المصابة من مخيم الجليل في بعلبك إلى مستشفى رفيق الحريري الجامعي في بيروت للعلاج، من دون أي تفاصيل عن عمرها ووضعها الصحي، وفق «فرانس برس».

متظاهرو لبنان يعودون إلى الشوارع «في سياراتهم» بسبب «كورونا»

والمصابة، وفق البيان، لاجئة فلسطينية تقيم في المخيم بعد نزوحها من سورية المجاورة التي تشهد منذ تسع سنوات نزاعا مدمرا.

وستتكفل المنظمة بتكاليف علاج المصابة وتقديم المساعدة المطلوبة لأسرتها حتى تتمكن من عزل نفسها داخل المنزل. ويتوجّه فريق من مستشفى رفيق الحريري، الأربعاء، إلى المخيم لإجراء فحوصات الكشف عن الفيروس. وأوردت الوكالة الوطنية للإعلام، الرسمية في لبنان، أنها ستشمل عائلة المصابة والمخالطين معها، بالإضافة إلى أخذ عينات عشوائية داخل المخيم وفي محيطه لما يزيد على 50 شخصا.

عون يطالب المجتمع الدولي بدعم لبنان ماليا لتخطي الانهيار الاقتصادي و«كوفيد-19»

وأفادت عن «تدابير مشددة» اتخذت منذ ليل أمس عند مداخل المخيم من قبل القوى الأمنية والفصائل الفلسطينية داخله «لمنع الدخول والخروج منه». وذكرت أن «سيارات جالت بمكبرات الصوت داخله، دعت سكانه إلى التزام الحجر المنزلي، وعدم الاختلاط والتجمع في الساحات».

ويؤوي المخيم الذي يعرف كذلك باسم «ويفل» ويقع عند مدخل بعلبك الجنوبي، ألفي شخص وفق آخر إحصاء للسلطات اللبنانية، في حين أن الرقم المسجّل لدى «أونروا» أكثر من ذلك بكثير.

وسجّل لبنان الذي يفرض تعبئة عامة منذ منتصف الشهر الماضي 677 إصابة حتى الآن، بينها 21 وفاة. وأعلنت وكالة «أونروا» مطلع الشهر الحالي إصابة لاجئ فلسطيني بالفيروس، إلا أنه لا يقيم في مخيم وتم عزله داخل منزله.

بعد سبعين عاما من العمل.. إغلاق فندق لبناني عريق بسبب «كورونا» وانهيار الاقتصاد

وسبق لمنظمات دولية أن حذّرت من خطورة انتشار الفيروس داخل مخيمات اللاجئين الفلسطينيين أو السوريين، بسبب الكثافة السكانية داخلها عدا عن افتقادها لأبسط الخدمات والبنى التحتية وظروف قاطنيها المعيشية الصعبة وصعوبة تطبيق إجراءات الحجر والتباعد الاجتماعي.

وتقدّر الحكومة وجود أكثر من 174 ألف لاجئ فلسطيني في لبنان، فيما تفيد تقديرات غير رسمية عن 500 ألف. كما تستضيف البلاد وفق السلطات 1.5 مليون لاجئ سوري، منهم نحو مليون مسجلين لدى الأمم المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط