ثمنها 123 مليون دولار.. تعرف على طائرة التجسس الأميركية التي أسقطتها إيران

صورة أرشيفية لطائرة مراقبة مسيرة من طراز آر.كيو-4 غلوبال هوك. (القوات الجوية الأميركية)

اشتدت حدة التوتر بين طهران وواشنطن بعد إسقاط إيران لطائرة تجسس أمريكية بلا طيار الخميس، فيما تضاربت الروايات حول موقع سقوطها.

ويبلغ ثمن الطائرة نحو 123 مليون دولار هي أغلى من أي طائرة مقاتلة أمريكية، وهي الأكثر تطورًا في ترسانة الجيش الأميركي، ولا بد أن نجاح إيران في إسقاطها محرج جدًا للولايات المتحدة، حسب ما يرى الخبراء.

اقرأ أيضًا.. البنتاغون ينشر فيديو للطائرة الأميركية أثناء إسقاطها من إيران

وطائرة التجسس التي تعمل لصالح البحرية الأمريكية والمعروفة باسم «النسر العالمي للارتفاعات العالية والبعيدة المدى» مجهزة بأحدث أجهزة التجسس والمراقبة، حسب ما قالت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» على موقعها الإلكتروني.

ويرى الخبراء أن إسقاط الدرون المخصصة لمراقبة المحيطات والسواحل كان أقرب إلى المستحيل كونها تحلق على ارتفاع شاهق يبلغ 65 ألف قدم. وطارت هذه الدرون أول مرة عام 1998 وهي في الخدمة منذ 2001.

اقرأ أيضًا.. طهران تنشر دليل انتهاك الطائرة الأميركية المسيرة مجالها الجوي

أما النموذج الذي أسقطته إيران والمزود بأجهزة تجسس متطورة، فقد دخل في خدمة البحرية الأمريكية عام 2017 وهو قادر على الطيران لمسافة 8200 ميل، ولمدة 24 ساعة دون توقف وعلى ارتفاع شاهق، وفق «بي بي سي».

وأعلن الناطق باسم القيادة المركزية الأمريكية الكابتن بيل أوربان، أن «الطائرة تقوم بعملية مسح ومراقبة لمناطق شاسعة من البحار والمناطق الساحلية وتبث ما تصوره بشكل مباشر إلى مركز القيادة».

 

المزيد من بوابة الوسط