Atwasat

المنتخب الوطني ينشر التفاؤل بانطلاقة مميزة تحت قيادة «ميتشو»

طرابلس - بوابة الوسط: صلاح بلعيد الجمعة 29 مارس 2024, 10:52 صباحا
WTV_Frequency

اختتم المنتخب الوطني الأول لكرة القدم معسكره، الذي اختار المملكة المغربية مقرا له، والذي خاض خلاله مواجهتين دوليتين وديتين أمام منتخبي بوركينا فاسو وتوغو، حيث فاز على بوركينا فاسو بهدفين لهدف، ثم تعادل مع متخب توغو بنتيجة بهدف لمثله، وذلك ضمن فترة التوقف الدولية المعتمدة من قِبل الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».

وجاء هذا المعسكر في إطار تجهيز المنتخب الوطني لاستئناف مشواره في التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى بطولة كأس العالم، التي ستقام في كل من كندا والولايات المتحدة الأميركية والمكسيك العام 2026، حيث ستتجدد مساعي «فرسان المتوسط» الرامية إلى حصد مزيد من النقاط، لتعزيز فرص المنتخب في بلوغ بطولة كأس العالم للمرة الأولى في تاريخ ليبيا.

مباريات مهمة في يونيو
وخلال شهر يونيو المقبل، سيخوض المنتخب الوطني مباراتين رسميتين في التصفيات المونديالية، حيث سيواجه منتخب موريشيوس في الثالث من يونيو على ملعب طرابلس، تليها مباراته مع منتخب كاب فيردي في العاشر من الشهر نفسه.

- للاطلاع على العدد 436 من جريدة «الوسط».. اضغط هنا

وبخلاف هاتين المباراتين، ستكون هناك المزيد من المواجهات بانتظار المنتخب الوطني حتى الوصول إلى خط نهاية سباق التأهل إلى كأس العالم، حيث سيتعين عليه مواجهة منتخب أنغولا يوم 17 مارس 2025 في ليبيا، تليها مواجهة منتخب الكاميرون يوم 24 مارس 2025 في الكاميرون، ثم عليه مواجهة منتخب أنغولا بملعبه يوم 1 سبتمبر 2025، ثم سيستضيف منتخب إسواتيني يوم 8 سبتمبر بملعب طرابلس الدولي، وبعدها يستضيف منتخب كاب فيردي في السادس من أكتوبر 2025 بملعب طرابلس الدولي، وأخيرا سيخرج لمواجهة منتخب موريشيوس يوم 13 أكتوبر 2025.

ميتشو يركز على مباراتي موريشيوس وكاب فيردي
ويولي الجهاز الفني للمنتخب، بقيادة الصربي ميلوتان سريديوفيتش «ميتشو»، المباراتين أمام موريشيوس وكاب فيردي تحديدا أهمية قصوى، لأنه يريد مواصلة الانطلاقة الموفقة في رحلة البحث عن البطاقة المونديالية، بعدما حصد أربع نقاط من أول مباراتين له من خلال الفوز خارج قواعده على منتخب إسواتيني، ثم التعادل الإيجابي مع منتخب الكاميرون، في مؤشر بدا واضحا إلى أن «فرسان المتوسط» وضع أقدامه على الطريق الصحيح، وأن المستقبل سيكون أفضل في ظل العمل الكبير الذي يقوم به المدرب الصربي، وجهازه الفني المعاون.

وبدأ «ميتشو» مهمته مع منتخب ليبيا الأول من خلال اختيار تشكيلة تعتمد في الأساس على الوجوه الشابة، أملا في تكوين فريق قوي يستطيع تمثيل الكرة الليبية سنوات طويلة، لكنه بمرور الوقت بدأ يستعين –في أضيق الحدود- بعناصر تتمتع بخبرة دولية كبيرة، وتستطيع تقديم الإضافة للمنتخب الوطني.

ارتياح في الوسط الرياضي منذ تولي الصربي المهمة
وإزاء الانطلاقة الموفقة للمنتخب، سادت حالة من الارتياح والتفاؤل بالوسط الرياضى الليبي منذ تولي «ميتشو» مسئولية تدريب «فرسان المتوسط» قبل ستة أشهر، حيث قاد المدرب الصربي الفريق في 12 مباراة ودية ورسمية، انتهت غالبيتها بفوز منتخب ليبيا الذي أصبح له حضوره الدولي القوي، وتحسن مستواه بعد فترة من التخبط وعدم الرضا من قِبل الجمهور الرياضى سنوات عدة، حيث تعاقب أكثر من عشرة مدربين، ما بين محليين وأجانب، على تدريب المنتخب خلال ثماني سنوات، إلا أن غالبيتهم لم يحقق حالة الاستقرار الفنى المنشودة. كما أن التعاقدات التي أبرمتها مجالس الإدارة التي تعاقبت على اتحاد الكرة غالبا كانت من دون أهداف واضحة ورؤية للمستقبل، بل أن بعض المدربين الذين تولوا تدريب المنتخب كانوا دون المستوي الفنى المأمول.

غير أن الوضع اختلف مع «ميتشو»، حيث ارتفع سقف التفاؤل والطموح بعدما شهد القاضي والداني ما يقدمه الفريق تحت قيادة مدربه الصربي، حتى إن الجمهور الرياضى أصبح يطالب بكل ثقة بالتأهل إلى كأس العالم 2026 للمرة الأولى في تاريخ الكرة الليبية.

تاريخ المنتخب الوطني مع تصفيات المونديال
وطوال مشواره الدولي الطويل كان المنتخب الليبي في مراحل عدة من الكرة الليبية قريبا من التأهل لكأس العالم، ولعل أشهرها العام 1985 عندما قاد المنتخب الليبي المدرب الوطنى الهاشمى البهلول، الذي رحل أخيرا إلى دار الحق، إلى المرحلة الأخيرة من تصفيات كأس العالم 1986 في المكسيك، وكاد المنتخب يصل لكأس العالم لولا إقصاؤه من قِبل المنتخب المغربي، الذي وصل للمونديال بالمكسيك بدلا منه.

وعلى الرغم من أن مجموعة المنتخب الوطني في تصفيات كأس العالم 2026 تضم منتخبا قويا مثل منتخب الكاميرون، الذي سبق له التأهل إلى المونديال سبع مرات، وكذلك منتخب كاب فيردي الذي قدم أداء مبهرا في بطولة كأس أمم أفريقيا الأخيرة في كوت ديفوار، فإن هناك حالة من التفاؤل في قدرة الفريق على تجاوز الجميع، والوصول إلى المونديال، حيث يأمل الجميع أن يكون «ميتشو» الربان الذي يقود سفينة المنتخب الليبي لتحقيق نتائج أفضل، وتكوين شخصية كروية جديدة للمنتخب، ليتمكن من مقارعة كل المنتخبات الأفريقية وصولا إلى تحقيق حلم التأهل إلى كأس العالم، وأيضا التأهل لكأس أفريقيا القادمة بالمغرب، بعد غياب المنتخب عن المشاركة في البطولات القارية سبع نسخ من سنة 2012، التي كانت آخر نسخة يشارك فيها المنتخب الليبي.

- للاطلاع على العدد 436 من جريدة «الوسط».. اضغط هنا

ومن أجل تحقيق آمال وتطلعات كرة القدم الليبية، يحتاج «ميتشو»، صاحب العطاء والفكر المختلف، إلى تركه يعمل بهدوء وعدم الضغط عليه، وأيضا البُعد عن التضخيم الإعلامى، وعدم التدخل في أي تشكيلة يختارها، ومنحه الوقت الكافي للعمل على تكوين منتخب قوي يطمح كل الوسط الرياضى الليبي في وجوده بالأحداث الدولية، وتعويض سنوات الغياب عن بطولات عدة.

وقد حرص «ميتشو»، خلال أكثر من حديث إعلامى، على مطالبة الجميع بتركه يعمل بهدوء، ودون ضغوطات ومطالب كبيرة، لأنه يرى أن الكرة الليبية تتمتع خلال هذه الفترة بتوافر الخامات الجيدة واللاعبين المميزين، مما يساعده في تكوين منتخب قوي يعيد للكرة الليبية هيبتها.

لقطة من مباراة المنتخب الوطني وبوركينا فاسو، 23 مارس 2024. (الإنترنت)
لقطة من مباراة المنتخب الوطني وبوركينا فاسو، 23 مارس 2024. (الإنترنت)
لقطة من مباراة المنتخب الوطني وبوركينا فاسو، 23 مارس 2024. (الإنترنت)
لقطة من مباراة المنتخب الوطني وبوركينا فاسو، 23 مارس 2024. (الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
طريق منتخبي إسبانيا وإنجلترا إلى نهائي كأس أمم أوروبا
طريق منتخبي إسبانيا وإنجلترا إلى نهائي كأس أمم أوروبا
سر الرمز البريدي 304 في إشارة لامين يامال مع كل هدف
سر الرمز البريدي 304 في إشارة لامين يامال مع كل هدف
لوران بلان مدربًا للاتحاد السعودي
لوران بلان مدربًا للاتحاد السعودي
إنجلترا وإسبانيا يبحثان عن المجد الأوروبي.. الأحد
إنجلترا وإسبانيا يبحثان عن المجد الأوروبي.. الأحد
الأرجنتين تواجه كولومبيا في نهائي كوبا أميركا بحثًا عن التاج الثلاثي
الأرجنتين تواجه كولومبيا في نهائي كوبا أميركا بحثًا عن التاج ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم