Atwasat

العراق: ميليشيات «الحشد الشعبي» تطالب بإلغاء نتائج الانتخابات التشريعية

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 14 ديسمبر 2021, 05:16 مساء
alwasat radio

طالبت ميليشيات «الحشد الشعبي» بإلغاء نتائج انتخابات 10 أكتوبر التشريعية، حيث أرجأت المحكمة الاتحادية العراقية حسم النظر بدعوى قدمها تحالف «الفتح»، الكتلة السياسية الممثلة لميليشيات «الحشد الشعبي» إلى 22 ديسمبر الجاري، كما أفاد مراسل «فرانس برس».

ويندد «الفتح» الممثل للحشد وهو تحالف ميليشيات شيعية موالية لإيران باتت منضوية في القوات الرسمية، مذاك بحصول تزوير انتخابي، بعدما حاز على 17 مقعدًا من أصل 329 مقعدًا في البرلمان، مقابل 48 مقعدًا في الانتخابات السابقة. 

وينبغي على المحكمة الاتحادية حسم الشكاوى قبل أن تصادق على النتائج النهائية للانتخابات ليتمكن البرلمان الجديد من الانعقاد، وهذه الجلسة الثانية للمحكمة الاتحادية بهذا الصدد، وفق مراسل «فرانس برس». 

وفي ختام الجلسة، قال القاضي جاسم محمد عبود رئيس الجلسة التي ضمّت تسعة قضاة آخرين: «قررت المحكمة تأجيل موعد المرافعة ليوم 22 ديسمبر لغرض إمهال وكلاء المدعي لتقديم آخر دفوعهم وإكمال المحكمة النظر بالدعوى وفقًا لما جاء في اللوائح المقدمة في هذه الجلسة».

وأكد لـ«فرانس برس» المحامي محمد مجيد الساعدي، ممثل الأطراف المقدّمة للشكوى، أن الهدف من الدعوى هو «إلغاء نتائج الانتخابات»، وقال: «اتضح وجود مخالفات جسيمة وكبيرة جدًا من شأنها إحداث تغيير بالنتيجة العامة» بعد الاطلاع على خلاصات تقارير خبراء طلبتها المفوضية الانتخابية.

وكان المسؤولون في تحالف الفتح قد شرحوا في مؤتمر صحفي مؤخرًا النقاط الخلافية بشأن النتائج، مشيرين إلى حصول أعطال في التصويت الإلكتروني. 

وذكّروا، استنادًا إلى تلك التقارير الفنية، بأن البصمات الإلكترونية لبعض الناخبين لم تتم قراءتها، متسائلين كذلك عن أسباب استقدام جهاز إلكتروني جديد يسمّى «سي 1000» قبل أيام من الانتخابات والإخفاقات التي حصلت في استخدامه. 

وقدّمت أطراف أخرى كذلك شكاوى أمام المحكمة الاتحادية اعتراضًا على النتائج، وفي نوفمبر، دافعت المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة في العراق جنين بلاسخارت عن عمل المفوضية الانتخابية، معتبرةً أنه لا توجد دلائل «على حصول تزوير ممنهج». 

وبعد عدة أسابيع من التوتر الذي بلغ ذروته لدى تعرض رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لمحاولة اغتيال مطلع الشهر الجاري، أعلنت المفوضية العليا للانتخابات عن النتائج النهائية في أواخر نوفمبر. 

وتصدرت الكتلة الصدرية بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، النتائج بحيازتها على 73 مقعدًا، وعلى الرغم من عدم تصدر فصائل الحشد الشعبي، الكتل الفائزة في الانتخابات، ويقدر عدد مقاتليها بحوالي 160 ألف مقاتل، تبقى هذه التشكيلات لاعبًا مهمًا على الصعيد الأمني والسياسي في البلاد.

في غضون ذلك، ستتواصل المفاوضات حول تشكيل الحكومة المقبلة، لكنها تسير في دوامة معقدة تسيطر عليها الأحزاب الشيعية التي تلجأ في النهاية لاتفاق مرضٍ بغض النظر عن عدد المقاعد التي يشغلها كل حزب.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
تونس: 11.4% نسبة المشاركة في الدورة الثانية من الانتخابات النيابية
تونس: 11.4% نسبة المشاركة في الدورة الثانية من الانتخابات ...
محكمة بريطانية تنظر في قانونية استئناف لندن بيع الأسلحة للسعودية
محكمة بريطانية تنظر في قانونية استئناف لندن بيع الأسلحة للسعودية
بلينكن يتوجه إلى الضفة الغربية المحتلة للقاء محمود عباس
بلينكن يتوجه إلى الضفة الغربية المحتلة للقاء محمود عباس
الرئيس التونسي يبرر تدني الإقبال في الانتخابات بعدم ثقة الشعب في البرلمان
الرئيس التونسي يبرر تدني الإقبال في الانتخابات بعدم ثقة الشعب في ...
عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى
عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم