بلاتيني يستقيل بعد تخفيض عقوبته

خفضت محكمة التحكيم الرياضية اليوم الإثنين من مدة الإيقاف المفروضة على ممارسة رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني لأي أنشطة لها علاقة بكرة القدم من 6 إلى 4 سنوات، قائلة إن العقوبة الأصلية التي وقعها الاتحاد الدولي (فيفا) كانت قاسية للغاية، وكان قد تم إيقاف بلاتيني بسبب انتهاكه لميثاق أخلاقيات فيفا.

وقال الفرنسي بلاتيني إنه يدرك أن مسيرته الطويلة والمميزة على صعيد الرياضة ستنتهي إذا ما خسر طعنه ضد عقوبة إيقافه، كما قال أحد أفراد طاقم الدفاع عن ميشيل بلاتيني اليوم الإثنين، إن موكله سيستقيل من رئاسة الاتحاد القاري، وفقًا لموقع «24»، نقلاً عن «رويترز».

وأضاف المحامي إيف فيرلي أن بلاتيني سيستقيل في غضون الأيام المقبلة، بعدما تقدم بلاتيني في وقت سابق باستئناف أمام محكمة التحكيم الرياضية (كاس) ضد عقوبة إيقافه عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم لمدة ستة أعوام.

وأوقف بلاتيني من قبل الاتحاد الدولي للعبة في القضية الخاصة بتلقيه مبلغًا «مثيرًا للشبهة» قيمته مليونا دولار من السويسري جوزيف بلاتر الرئيس السابق للفيفا في العام 2011، بداعي أنه نظير عمل أنجزه عندما كان مستشارًا لرئاسة الفيفا قبلها بعشرة أعوام.

من جانبه تقدم بلاتر، الذي كان شاهدًا في جلسة الاستماع الخاصة ببلاتيني التي عقدت باستئناف أيضًا ضد قرار إيقافه من قبل فيفا، فيما لم يتحدد موعد جلسة الاستماع الخاصة به.

المزيد من بوابة الوسط