دموع في الملاعب الإنجليزية

اقترب نادي ليستر سيتي من تحقيق لقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بعدما أصبح على بعد 9 نقاط فقط من إحراز اللقب بشكل رسمي لأول مرة في تاريخه، الأمر الذي أجبر المدير الفني الإيطالي، كلاوديو رانييري، علي البكاء فرحًا، متأثرًا بفوز فريقه على سندرلاند 2-0، الأحد، بعدما أنهى مهاجم ليستر جيمي فاردي صيامًا عن التهديف استمر ست مباريات بإحراز هدفيه رقم 20 و21 هذا الموسم ليفوز ليستر سيتي متصدر الترتيب خارج أرضه على سندرلاند، ويحافظ على تفوقه بفارق سبع نقاط على أقرب ملاحقيه توتنهام هوتسبير قبل خمس جولات من نهاية الموسم.

من جانبه قال رانييري، بينما كان يغالب دموعه وهو يحتفل بالفوز: «من الصعب وصف شعوري الداخلي لكني لا أشتكي، حصدنا 3 نقاط في مباراة صعبة سيطر عليها التوتر، لأنه من الصعب للغاية اللعب في مواجهة سندرلاند، تحدثت إلى فاردي بين الشوطين وقلت له: هيا نحن بحاجة إليك وأنا بحاجة إليك.. واستجاب»، وفقًا لموقع «24»، نقلاً عن «رويترز».

وقال رانييري: «من المبهج رؤية سيدة مسنة ترتدي قميص ليستر خارج الاستاد قبل المباراة، لقد جاءوا من ليستر لتشجيعنا، هذا رائع، وأود أن أشكرهم على هذا الدعم، إنهم يحلمون ونحن نريد الاستمرار في الحلم، وللاستمرار في الحلم يتعين علينا الحفاظ على تركيزنا، إنه موسم رائع بالنسبة لنا وبالنسبة للجمهور ولرئيس النادي ولي وللجميع».

واختتم رانييري قائلاً: «والآن أمامنا مباراتان في ملعبنا، الأولى أمام وست هام يونايتد، وستكون مباراة صعبة للغاية لأنه فريق رائع يملك لاعبين جيدين، والثانية أمام سوانزي سيتي وهي مباراة صعبة أيضًا، وعلينا الحفاظ على تركيزنا».

ووجه رانييري الشكر لجماهير ليستر سيتي لتشجيعهم اللاعبين على تحقيق الفوز الذي قربهم من اللقب، وجعلهم على بعد ثلاثة انتصارات من التتويج، وكانت أفضل نتيجة لليستر سيتي في الدوري الإنجليزي الأول في موسم 1928-1929 عندما احتل المركز الثاني.

المزيد من بوابة الوسط