بلاتر يبتعد عن الفضيحة ويتباكى على كرة القدم

اعترف رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، سيب بلاتر، أن اتحاده فقد الثقة التي كان الفيفا يتمتع بها في العالم، ويجب عليهم استردادها.

وفي كلمة جريئة ألقاها في افتتاح المؤتمر السنوي للفيفا في زوريخ، الخميس، حيث من المتوقع اعادة انتخابه كرئيس لفترة خامسة، قال بلاتر إنه لا يمكن ألا يكون هناك فساد من أي نوع في كرة القدم، وفقاً لـ«رويترز».

وسعى بلاتر إلى أن ينأى بنفسه عن الفضيحة التي شهدت القبض على سبعة من المسؤولين البارزين في الفيفا في سويسرا بناء على اتهامات امريكية بالفساد وقال «لا يمكن أن أراقب الجميع طيلة الوقت، اذا أراد الناس ارتكاب مخالفات سيحاولون أيضا اخفائها.»

وأضاف متباكياً على كرة القدم «الفيفا فقد الثقة ويجب أن يستعيدها بدءا من الغد، وأصبح هناك حاجة لفعل المزيد لضمان أن يتصرف جميع من في كرة القدم بمسؤولية وبشكل أخلاقي.»

واستيقظ العالم فجرًا على اتهام 14 شخصًا وإيقاف ستة من كبار مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، ارتفع عددهم لاحقًا إلى سبعة، المستعدون في زيوريخ لانتخابات رئاسة المنظمة الدولية بين السويسري جوزيف بلاتر (79 عامًا) الباحث عن ولاية خامسة متتالية، والمدعوم آسيويًا وأفريقيًا، والأمير الأردني علي بن الحسين (39 عامًا) الداعي إلى التغيير والمدعوم أوروبيًا، وفقًا لـ«أ ف ب».