180 دقيقة تفصل برشلونة ويوفنتوس عن حلم الثلاثية

مباراتان فقط مدتهما 180 دقيقة، تفصلان فريق برشلونة الإسباني ونظيره الإيطالي يوفنتوس عن تحقيق أحدهما الثلاثية، «ثلاثة ألقاب من ثلاثة ألقاب ممكنة في الموسم»، فقبل أن يلتقي الفريقان في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا ببرلين في السادس من يوليو المقبل، يواجه فريق «السيدة العجوز» لاتسيو يوم 20 مايو الحالي في نهائي كأس إيطاليا، وحالة تتويج اليوفي «بطل الدوري المحلي» سيكون قطع نصف الزمن نحو حلم الثلاثية الأول في تاريخه، قبل النهائي القاري.

فريق برشلونة يبحث عن الانجاز الثاني واليوفي يود دخول تاريخ الثلاثية.

وعلى الجانب الآخر يجد فريق برشلونة نفسه على مرمى «حجرين» من تحقيق حلم الثلاثية، فليس الدوري فقط هو من يبتعد عنه بمرمى حجر بعد أنْ وسّع الفارق مع ريال مدريد لأربع نقاط، وتبقى مباراتان فقط على نهاية البطولة، فهناك كأس ملك إسبانيا الذي يفصله عنه مباراة واحدة أمام أتلتيك بلباو نهاية الشهر الجاري.

استثنائي
تحقيق الثلاثية يعد إنجازًا استثنائيًا في كرة القدم لما يتطلبه من إمكانيات مادية وعناصرية وفنية عالية تكون قادرةً على التركيز لموسم كامل، وعلى كل الجبهات والمنافسات الثلاث، لذلك لم يتمكن سوى سبعة أندية فقط من تحقيق هذا الإنجاز «من بينهم دوري أبطال أوروبا»، على مدار أكثر من نصف قرن، هم: «سيلتيك الأسكتلندي 66 - 67، وأجاكس الهولندي 71 - 72، وأيندهوفن الهولندي 87 - 88، مانشستر ويونايتد الإنجليزي 98/ 99، برشلونة الإسباني 2008 - 2009، إنترميلان الإيطالي 2009 - 2010، بايرن ميونخ الألماني 2012 - 2013.

إطلالة مشوار
وخطا يوفنتوس أولى خطواته نحو تحقيق الثلاثية بالفوز بلقب الدوري الإيطالي، بعد تخطي سامبدويا بهدف دون رد، في الجولة الـ 34 بالكالشيو، قبل أربع جولات من نهايته، وبرصيد 76 نقطة، وبفارق 46 نقطة عن أقرب منافسيه، وهو لاتسو صاحب المركز الثاني، ويفصل اليوفي سبعة أيام فقط عن تحقيق اللقب الثاني له هذا الموسم، حين يدخل مواجهة نهائي كأس إيطاليا في أمام لاتسيو في الـ 20 من الشهر الجاري.

لم يتمكن سوى سبعة أندية فقط من تحقيق هذا الإنجاز «من بينهم دوري أبطال أوروبا»، على مدار أكثر من نصف قرن .

وتعد مواجهة يوفنتوس وبرشلونة الإسباني في نهائي دوري الأبطال، هي أصعب 90 دقيقة للفريق الإيطالي هذا الموسم، لقوة وصعوبة المنافس.

بداية التاريخ
ويعتبر نادي سيلتيك الأسكتلندي أول نادي أوروبي يستطيع تحقيق ثلاث ألقاب من ثلاث ألقاب ممكنة في موسم واحد، وذلك في موسم 1966 - 1967 بعدما حقق لقبي الدوري والكأس في أسكتلندا ولقب كأس أوروبا «دوري أبطال أوروبا» بعد الفوز على إنتر ميلان 2 - 1 في المباراة النهائية بلشبونة البرتغالية.

وحقق برشلونة إنجاز الثلاثية موسم 2008 - 2009 تحت قيادة المدرب بيب غوارديولا، «مدرب بايرن ميونخ حاليًا»، بفوزه بالدوري والكأس المحليين، ودوري أبطال أوروبا في موسم أطلق عليه «الاستثنائي»، والأفضل في تاريخ النادي الكتالوني حتى الآن، وفاز في المبارة النهائية ذلك الموسم بنتيجة 2-0 على مانشستر يونايتد الإنجليزي.

المزيد من بوابة الوسط