لوشانتير قد يخلف كلمنتي في تدريب ليبيا

في وقت قرَّر فيه الإسباني، خافيير كلمنتي، المدير الفني للمنتخب الليبي الأول لكرة القدم، تقديم إخطار رسمي للاتحاد الدولي «فيفا» يبلغه من خلاله تأخر مستحقاته المالية، التي تصل نسبتها إلى 50%، تمسَّك الفرنسي بيير لوشانتير المدير الفني لفريق الاتحاد بالعمل مع الكرة الليبية، بعد خروج فريقه من بطولة الكونفدرالية.

إخطار كلمتني الفيفا بحقوقه المالية، جاء في ما يشبه شكوى الاتحاد الليبي، بدعوى تأخر الأخير في الوفاء بالتزاماته اتجاه مدربه الإسباني، وهو ما قد يعجِّل برحيله، خصوصًا أنَّ رئيس الاتحاد، أنور الطشاني، خَرَجَ بتصريحات سابقة إلى «راديو الوسط» أكد فيها عزمه الاستغناء وعدم التجديد مع كلمنتي، بعد خروج المنتخب الليبي من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات بطولة الأمم الأفريقية الأخيرة، فضلاً عن أزمة مالية تعرِّقل بقاءه واستمراره في العمل مع الكرة الليبية.

اتجاه الطرفين (الطشاني وكلمنتي) للانفصال، قد يعجِّل بالرحيل، خصوصًا أنَّ هناك دعوة رسمية أرسلها الاتحاد الليبي لكرة القدم باستدعاء المدرب الإسباني للاجتماع به، وقد يشهد بعده الرحيل بشكل رسمي، خصوصًا أنَّ كلمنتي يتمسك بحقوقه عن العام الجاري، دون أنْ يعمل، كلها مؤشرات تعجِّل برحيله، وربما تتجه المؤشرات لصالح الفرنسي لوشانتير، وفقًا لمقترحات مقدَّمة في الوقت الراهن على مائدة الطشاني لدراسة الأمر.

أسهم لوشانتير قوية لخلافه كلمنتي، لنجاحه القصير مع الكرة الليبية، وتحديدًا مع فريق الاتحاد، الذي كاد يتأهل معه في الكونفدرالية إلى دور الـ16، لولا تمرُّد الثلاثي الأفريقي المحترف، النيجيري أنتوني، والغانيين المدافع نوري سولون والمهاجم يحيي محمد، الذين تخلوا عن الفريق في لقاء الإياب أمام أسيك ميموزا، ليلقي الفريق خسارة مفاجأة بهدفين مقابل هدف، رغم تقدُّمه في بداية المباراة من ناحية، وتعادله بهدف في لقاء الذهاب في العاصمة العاجية (أبيدجان).

لوشانتير نَجَحَ في صناعة توليفة من اللاعبين المميَّزين مع فريق الاتحاد، وشكَّل فريقًا من الشباب الصاعد في سماء الكرة الليبية، حيث يتراوح معظم أعمال الفريق ما بين 19 إلى 22 عامًا، فضلاً عن إلمامه ببعض تفاصيل الكرة الليبية، ويبقى الأهم وهو رغبته القوية في البقاء للعمل مع الكرة الليبية، التي تنتظرها مجموعة من الاستحقاقات، أبرزها التصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الأفريقية المنتظر إقامتها في 2017، وبطولة الأمم الأفريقية للمحليين التي يحمل لقبها منتخب ليبيا.