إغلاق أكبر قضية فساد في تاريخ الكرة الإيطالية

أغلقت محكمة إيطالية قضية التلاعب الشهيرة العام 2006 للتقادم، الثلاثاء، ولن يتعيَّن على المسؤولين السابقين في «يوفنتوس»، لوتشيانو موجي وأنطونيو جيرودو قضاء عقوبة السجن بداعي تورطهما في فضيحة التلاعب.

وتسببَّت الفضيحة في معاقبة «يوفنتوس» بالهبوط للدرجة الثانية وتجريده من لقبيه في الدوري 2005 و2006 عقب إدانة المدير العام، موجي، والمدير جيرودو، بالسعي للتأثير على قرارات الحكام، وفقًا لـ«رويترز».

وقال موجي عقب قرار «القضية برمتها جرت في أجواء غير طبيعية، أفضت في النهاية إلى لا شيء».

وفي العام 2011 أدانت المحكمة موجي بالتلاعب وقضت بسجنه لمدة خمس سنوات وأربعة أشهر واستأنف موجي القرار.

وقالت المحكمة إنَّ موجي تزعَّم مجموعة حاولت التأثير على عملية اختيار الحكام لإدارة مباريات بعينها من أجل تغيير النتائج.