إنتر ميلان يهدر اقتناص الصدارة من نابولي

فشل فريق إنتر ميلان، في اغتنام فرصة الانقضاض على صدارة الكالتشيو، وقبل بالتعادل مع ضيفه تورينو 1-1، اليوم الأحد، في الجولة الـ 12 من عمر الدوري الإيطالي لكرة القدم.

رفع الإنتر رصيده إلى 30 نقطة في المركز الثاني، بفارق نقطة وحيدة خلف نابولي المتصدر، والذي يلتقي في وقت لاحق اليوم مع مضيفه كييفو.

احتاد تورينو لـ60 دقيقة ليتقدم بهدف عن طريق الإسباني ياجو فالكي، قبل أن يستفيق الإنتر ويحقق التعادل عبر البديل إيدير في الدقيقة 79.

وسيطر إنتر ميلان، على مجريات اللعب في أغلب أوقات المباراة، لكنه أهدر العديد من الفرص التهديفية المحققة لتحقيق الفوز، واستشعر تورينو الخطر بفعل الهجمات المتتالية لأصحاب الأرض، فبدأ شيئا فشيئا يتخلى عن حذره الدفاعي ويبادل إنتر الهجمات.

وجاءت أخطر فرصة لإنتر في الدقيقة 37، إثر ضربة ركنية قابلها إيكاردي بضربة رأس رائعة، ولكن سالفاتوري أنقذ مرمى تورينو من هدف محقق.

وقبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول، لاحت فرصة جديدة لإنتر إثر هجمة مرتدة سريعة أنهاها أنطونيو كاندريفا بتسديدة بعيدة المدى، لكنها مرت من فوق الشباك مباشرة.

وعلى عكس سير اللعب، كاد تورينو أن ينهي الشوط الأول متقدما بهدف نظيف، عندما مرر كريستيان انسالدي كرة رائعة داخل منطقة الجزاء قابلها باسيلي بضربة رأس رائعة، لكن الكرة مرت بمحاذاة المرمى تماما.

وبعد مرور 5 دقائق فقط من بداية الشوط الثاني، كاد ماتياس فيتشينو أن يسجل هدف التقدم لإنتر ميلان عبر ضربة رأس قوية، ولكن الحارس سالفاتوري وقف له بالمرصاد.

وسيطر إنتر تماما على مجريات اللعب في أول 10 دقائق من الشوط الثاني، لكنه عجز عن الوصول لشباك الخصم.

وعلى عكس سير اللعب تماما، تقدم تورينو بهدف في الدقيقة 60 عن طريق الإسباني ياجو فالكي الذي ركض بالكرة دون تدخل من دفاع إنتر، قبل أن يسدد كرة قوية من على خط منطقة الجزاء إلى داخل الشباك.

وكثف إنتر من هجماته بحثا عن تسجيل هدف التعادل، مما منح الفرصة لتورينو لتهديد مرمى أصحاب الأرض بفعل المساحات الخالية في الخط الخلفي، وكاد أن يضيف الهدف الثاني في الدقيقة 67، عن طريق جويل أوبي الذي ارتقى برأسه لتمريرة رائعة من آدم لياييتش، لكن الكرة اصطدمت بالقائم الأيسر ومرت إلى ضربة مرمى.

وتمكن إنتر من إدراك التعادل في الدقيقة 79، بواسطة البديل إيدير بعد عشر دقائق من مشاركته من على مقاعد البدلاء، بعدما تلقى تمريرة ذكية أمام المرمى مباشرة من إيكاردي ليسدد بكل سهولة في الشباك.

وقبل دقيقتين فقط من النهاية، كاد ماتياس فيتشينو أن يخطف هدف الفوز القاتل لإنتر ميلان عبر تسديدة صاروخية بعيدة المدى، لكن العارضة حرمته من التسجيل لتمر الدقائق التالية دون جديد وينتهي اللقاء بالتعادل بهدف لمثله.

المزيد من بوابة الوسط