أهلي طرابلس يرد على «الظلم العربي» و«الخطأ الفادح» بحق أندية ليبيا

في الوقت الذي تتوهج فيه البطولة العربية للأندية بين الأشقاء في مصر، يتابع جمهور كرة القدم في ليبيا البطولة عن بعد، دون مشاركة، بسبب اتخاذ الاتحاد العربي لكرة القدم قرارًا مسبقًا وغير مبرر، وتحديدًا منذ عام، بعدم أختيار الأندية الليبية في البطولة، بدعوى عدم وجود دوري محلي، رغم أن القائمين على تنظيم البطولة، كانوا يتسولون مشاركة الكثير من الأندية قبل الانطلاق، وبالكاد توصلوا إلى 12 فريقًا، تم تكون منهم ثلاث مجموعات.

يبدو أن الاتحاد العربي أراد استبعاد الأندية الليبية لأسباب غير مفهومه، وإلا ما سمحت اللوائح في الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) بمشاركة الأندية الليبية في دوري أبطال أفريقيا وكذلك الكونفيدرالية، وهي البطولات الأكثر انتظامًا وجدية عن البطولة العربية المتقطعة.

المثير أن الأهلي طرابلس كشف مدي خطأ الاتحاد العربي بتألق لاعبيه في دوري أبطال أفريقيا، ليثبت مدى أحقية الأندية الليبية في التواجد وسط كبار العرب كما هم الآن وسط كبار أفريقيا بالتأهل إلى دور الثمانية، على حساب الزمالك في دوري المجموعات، رغم ظروف الدوري المتعثرة بالفعل.

توالي التغييرات الأخيرة على إدارة كرة القدم في ليبيا وقف حائلاً أمام توضيح الأمور للاتحاد العربي بعد حجز مقعد في البطولة حيث لم ينهض سواء الرئيس السابق للاتحاد أنور الطشاني أو الحالي بالانتخاب جمال الجعفري بسبب كم المشاكل غير العادية على الصعيد المالي والإداري والتي تطارد اتحاد اللعبة وهو ما جعل تصريحات سابقة منذ عام تقريبًا للأمير تركي بن خالد بن فيصل رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم تمر مرور الكرام عندما قال في مؤتمر صحفي عقد بمقر اتحاد الكرة المصري بالقاهرة أن «ليبيا واليمن لن تشاركا في البطولة العربية لعدم وجود دوري لديهما».