تعرف على السيناريو الذي يُبكي الريال ويُفرح البرسا

مع وصول الماراثون الكروي في الدوري الإسباني لكرة القدم أمتاره الأخيرة لإعلان الفريق المتوج بلقب الليغا هذا الموسم، تبرز لغة الحسابات الرقمية من جهة، والسيناريوهات التخيلية من جهة أخرى، في محاولة التعرف أكثر عن فرص الفريقين المتصارعين على اللقب، برشلونة وريال مدريد.

ويتصدر برشلونة جدول الترتيب برصيد 84 نقطة، بفارق الأهداف فقط عن ريال مدريد، قبل جولتين على النهاية، لكن الفريق الملكي يملك مباراة مؤجلة، تمنحه الأفضلية، نظريًا، للتتويج.

ووفقًا لنتائج كلا الفريقين مع الفرق التي سيواجهها كل منهما، يمكننا أن نتوصل لبطل الدوري رغم أن السيناريو التخيلي سيصل بنا إلى النقطة رقم 90 لكل منهما.

حظوظ الريال:
المباريات الثلاث المتبقية لريال مدريد تبدو صعبة، إذا ما قورنت بالمواجهتين اللتين تنتظران البارسا.

ويستقبل ريال مدريد، نظيره إشبيلية، صاحب المركز الرابع برصيد 69 نقطة، الذي ينافس على مقعد أوروبي، وذلك على ملعب «سانتياغو بيرنابيو» يوم الأحد المقبل في الجولة الـ37.

ثم يخرج أبناء الملكي بعد 3 أيام فقط «الأربعاء» لمواجهة سيلتا فيغو، الذي يأتي في وسط الجدول (المركز الـ11 بـ44 نقطة)، في المباراة التي تأجلت من الجولة 21 لسوء الأحوال الجوية وقتها.

وينهي الفريق الملكي مشواره في المسابقة المحلية خارج أرضه أمام مالاغا، صاحب المركز الـ12، والبعيد عن حسابات الهبوط هذا الموسم، يوم 21 مايو الجاري.

وكان ريال مدريد قد خسر على يد إشبيلية 1-2 في مباراة الدور الأول، التي أقيمت لحساب الجولة 18 على ملعب «رامون سانشيز»، فيما فاز على سيلتا فيغو ومالاجا في «بيرنابيو» في الجولتين الثانية والـ19 بنتيجة واحدة هي 2-1.

تكرار نفس السيناريو يعني أن ريال مدريد سيجمع 6 نقاط من مبارياته المتبقية، ليرفع رصيده إلى 90 نقطة في نهاية الموسم.

حظوظ البرسا:
في المقابل، سيخرج برشلونة لمواجهة لاس بالماس على أرضه «صاحب المركز الـ14 وضمن البقاء في الليغا الموسم المقبل» برصيد 39 نقطة، في الجولة قبل الأخيرة يوم الأحد المقبل.

وفي الجولة الختامية لليغا، يستضيف برشلونة فريق إيبار «يحتل المركز الثامن برصيد 54 نقطة».

وبالعودة إلى نتائج الدور الأول، فإن برشلونة سحق لاس بالماس بخماسية على «كامب نو» في الجولة 18، ثم اكتسح إيبار خارج الديار برباعية في الجولة 19، ما يعني أن تكرار النتائج سيمنحه هو الآخر 6 نقاط.

وصول الفريقين إلى نفس الرصيد في نهاية الموسم (90 نقطة) يعني اللجوء إلى قاعدة المواجهات المباشرة، لحسم هوية البطل، وهي قاعدة ترجح كفة الفريق الذي حصد نقاطًا أكثر في مواجهتي الذهاب والإياب.

وتعادل ريال مدريد وبرشلونة في كلاسيكو الدور الأول، الذي أقيم ضمن الجولة 14 بنتيجة 1-1 في «كامب نو»، ثم فاز البارسا إيابًا ضمن الجولة 33 بنتيجة 3-2 في بيرنابيو، ما يعني أن الفريق الكتالوني جمع 4 نقاط، مقابل نقطة وحيدة لأبناء مدريد.