«يوتيوب» يحتفل بعيد ميلاده العاشر

بعد عشر سنوات على إطلاقه، بات موقع «يوتيوب» منصة رئيسة لمشاركة مقاطع الفيديو على الإنترنت، إلا أن ربحيته لا تزال موضع تساؤلات كما يتعين عليه مواجهة منافسة متزايدة.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن الموقع الأميركي شهد تحميل أول تسجيل فيديو في 23 أبريل 2005، وهو مقطع مصور مدته 18 ثانية لجواد كريم أحد مؤسسي الموقع خلال زيارته حديقة حيوانات في مدينة سان دييغو بولاية كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة، ولم يكن يتوقع كثيرون حينها أن يصبح موقع «يوتيوب» الأول عالميًا في مجال تسجيلات الفيديو على الإنترنت وجزءًا أساسيًا من إمبراطورية غوغل.

وبعد عشر سنوات على تأسيسه، بات موقع «يوتيوب» يضم أكثر من مليار مستخدم ويقدم خدماته بـ61 لغة وفي 75 بلدًا.

ويشهد الموقع تحميل نحو 300 ساعة من الفيديو كل دقيقة، كما أن «الناس يشاهدون يوميًا مئات ملايين الساعات من التسجيلات المصورة عبر «يوتيوب» ما يوازي مليارات المشاهدات» وفق صفحة الإحصاءات التابعة للموقع.

وتعتزم مجموعة غوغل المالكة موقع «يوتيوب» الاحتفال بالذكرى العاشرة لإطلاق خدمتها لتشارك تسجيلات الفيديو في العاشر من مايو، وهو التاريخ الذي أصبح فيه «يوتيوب» متاحًا للعموم، على ما أوضح متحدث لوكالة الأنباء الفرنسية، إلا أن عددًا كبيرًا من المحللين والمعجبين بدأوا بالاحتفال بالعيد العاشر لموقع «يوتيوب» الخميس الماضي.

ومنذ إطلاقه قام «يوتيوب» بدور بارز في تقلبات سياسية في العالم بما في ذلك الربيع العربي، وقد منع الموقع في عدد من الدول، كما واجه انتقادات كثيرة مرتبطة بانتهاك قوانين حماية الملكية الفكرية.

واشترت غوغل موقع «يوتيوب» سنة 2006 مقابل 1.6 مليار دولار على شكل أسهم، ما كان حينها أكبر صفقة شراء لشركة عاملة في قطاع الإنترنت. ويدر الموقع إيرادات هائلة، لكن كلفة تشغيله مرتفعة جدًا.

المزيد من بوابة الوسط