تسلل إلكتروني صيني إلى حكومات ومنظمات هندية وآسيوية

كَشَفَ باحثون في شركة «فاير آي» لأمن الإنترنت أنَّ متسللين، ينتمون على الأرجح للصين، تجسَّسوا بصورة متواصلة على حكومات وشركات في جنوب شرق آسيا والهند لعشر سنوات.

وذكرت «فاير آي» في تقرير نُشر، الاثنين، أنَّ عمليات التجسس الإلكتروني تعود إلى العام 2005 على الأقل و«ركَّزت على أهداف - حكومية وتجارية - تملك معلومات سياسية واقتصادية وعسكرية رئيسية عن المنطقة»، حسب وكالة «رويترز».

وقال واضعو التقرير: «إنَّ مثل هذا الجهد المستمر والتخطيط الواسع مقترنًا بالأهداف والمهام الإقليمية لمجموعة (التسلل الإلكتروني) قادنا إلى الاعتقاد بأنَّ هذا النشاط ترعاه دولة - أغلب الظن الحكومة الصينية».

وقال برايس بولند، كبير المتخصصين التكنولوجيين لمنطقة آسيا والمحيط الهادي في «فاير آي» وأحد المشاركين في وضع التقرير إنَّ الهجوم ما زال مستمرًّا وإنَّ خوادم الحواسيب التي استخدمها المهاجمون لا تزال تعمل وإنَّ «فاير آي» تشهد هجمات على عملائها الذين يمثلون عددًا من الأهداف.

ولم يتسن لـ«رويترز» التأكد من مصدر مستقل من أي من المزاعم التي ساقها التقرير.

وتنفي الصين دائمًا الاتهامات باستخدام الإنترنت للتجسُّس على الحكومات والمنظَّمات والشركات. ولم ترد وزارة الخارجية أو إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية - المعنية بتنظيم خدمة الإنترنت - على طلبات مكتوبة للتعقيب على تقرير «فاير آي».