«سوبر ماريو» يدخل عالم ألعاب الهواتف الذكية

تقتحم شركة «نينتندو» اليابانية لألعاب الفيديو عالم الهاتف المحمول، مستجيبة لمطالب المستثمرين بتعزيز الإيرادات عن طريق إتاحة شخصيات شهيرة مثل «سوبر ماريو» لهواة الألعاب الذين يبتعدون بشكل متزايد عن أجهزة الشركة.

وقالت «نينتندو»، التي حذَّرت بالفعل من تراجع أرباح التشغيل السنوية بمقدار النصف بسبب المبيعات الضعيفة لأجهزة الألعاب، إنَّها ستتحالف مع شركة «دي إن إيه» لألعاب الإنترنت من أجل تطوير وإدارة تطبيقات ألعاب.

وأبلغ رئيس «نينتندو» ساتورو إيواتا الصحفيين قائلاً: «سيسمح لنا هذا ببناء جسر بين الأجهزة الذكية وأجهزة الألعاب، لا يعني هذا أنَّ الأجهزة الذكية ستقتل أجهزة الألعاب، بل ستنشئ نوعًا جديدًا بالكامل من الطلب».

ويطالب المستثمرون منذ فترة طويلة «نينتندو» بالتركيز على الأجهزة المحمولة بعد أنْ فقدت عملاء لصالح مطوِّري تطبيقات الألعاب للهواتف الذكية ومنافسيها في مجال أجهزة الألعاب مثل «سوني» بجهازها «بلاي ستيشن» ومايكروسوفت بجهازها «إكس بوكس».

ولم يذكر إيواتا أية تفاصيل عن أول لعبة ستطوِّرها «نينتندو» للهاتف المحمول، لكنه قال إنَّها لن تكون لعبة سابقة من ألعابها الشهيرة.

وأضاف أنَّ «نينتندو» تطوِّر منصة ألعاب جديدة اسمها «إن إكس» لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.

ونَمَت «دي إن إيه» من شركة ناشئة في 1999 إلى اسم كبير في عالم ألعاب الإنترنت وسيساعدها التحالف مع «نينتندو» على استعادة قوة الدفع التي فقدتها في العامين الأخيرين مع تحول المستخدمين إلى تطبيقات الألعاب الأخرى الأكثر شعبية، وتتركز أعمالها في تطوير الألعاب التي يمكن تشغيلها من خلال متصفح الإنترنت.

ونتيجة للتحالف ستصبح «نينتندو» ثاني أكبر مساهم في «دي إن إيه» بعد مؤسسها، توموكو نامبا، الذي يملك 13.1 بالمئة.

المزيد من بوابة الوسط