إطفائيون ينقذون آخر أشجار الديناصور

صورة ملتقطة في التاسع من يناير 2020 وفرتها سلطاة مقاطعة نيو ساوث ويلز في أستراليا تظهر أشجار صنوبر وليني انقذت من النيران بفضل مهمة حماية استثنائية (أ ف ب)

نجح عناصر إطفاء متخصصون في إنقاذ آخر أشجار صنوبر ولومي في العالم، تعرف في أستراليا باسم «الشجر الديناصور»، وهي نوع يعود إلى حقبة ما قبل التاريخ.

ويوجد أقل من 200 من هذه الأشجار في البرية في ممر جبلي في الجبال الزرقاء، المدرجة في قائمة التراث العالمي للبشرية التي اجتاحها واحد من أكبر الحرائق التي تشهدها أستراليا منذ اشهر، وفق «فرانس برس»، الجمعة.

ومع اقتراب النيران من المنطقة في نهاية السنة، استعين بطائرات قاذفة للمياه لإلقاء مادة تؤخر الحريق لتشكل حزاما واقيا حول أشجار الصنوبر هذه. وانزل الإطفائيون متخصصون في الممر لإقامة نظام ري لتوفير الرطوبة للمكان على ما أفاد مسؤولون.

وقال مات كين وزير البيئة في مقاطعة نيو ساوث ويلز، التي تشمل هذه الجبال إن العلمية «مهمة حماية بيئية غير مسبوقة». مع أن بعض الأشجار احترقت بألسنة النار، إلا أن المنطقة انقذت من الحريق على ما قال في بيان.

وكان يعتقد أن هذه الأشجار التي تعود لأكثر من 200 مليون سنة قد اندثرت قبل العثور على حرج ولومي في العام 1994. أبقي مكانه سرا لحماية الأشجار من أضرار قد يلحقها الزوار بها.

وقال كين إن «الزيارات غير القانونية تبقى تهديدا كبيرا لأشجار وليمي لأن ذلك قد يؤدي إلى إدخال أمراض قد تجتاح ما تبقى من أشجار». وزعت بعض الأشجار على حدائق نباتية عبر العالم للمحافظة على هذا النوع إلا أن حرج وليمي هو الوحيد القائم في البرية.

وأسفرت هذه الحرائق الضخمة في أستراليا عن مقتل 28 شخصا، وفق حصيلة رسمية، وأتت على أكثر من ألفي منزل ومئة ألف كيلومتر مربع أي أكبر من مساحة كوريا الجنوبية أو البرتغال. ونفق حوالى مليار حيوان في الحرائق.

المزيد من بوابة الوسط