أول رائد إماراتي يعود إلى الأرض

هزاع المنصوري بعيد هبوطه في سهوب كازاخستان في مركبة "سويوز ام اس-12" (أ ف ب)

عاد رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري، الخميس إلى الأرض بعد مهمة استمرت ثمانية أيام.

وحطّ المنصوري الذي استحال بطلا في بلاده في سهوب كازاخستان عند الساعة 10.59 بتوقيت غرينتش، كما كان مقررا، في مركبة «سويوز» برفقة الأميركي نيك هايغ والروسي أليكسي أوفتشينين، وفقا لوكالة فرانس برس.

وقالت وكالة الفضاء الأميركية «ناسا» عبر قناتها المتلفزة «الطاقم في حال جيدة» قبل بث مشاهد تظهر الرواد الثلاثة وهم يخرجون من المركبة، وقام هزاع المنصوري بعلامة النصر بيده أمام الكاميرا وهو جالس على كرسي متنقل ريثما يتكيف مجددا مع تأثير قوة الجاذبية.

وكانت مركبة «سويوز ام اس-12» التي نقلتهم قد انفصلت عن محطة الفضاء الدولية عند الساعة 7.36 بتوقيت غرينتش ثم باشرت نزولها نحو الأرض الذي استغرق ثلاث ساعات ونصف الساعة، وحطّت المركبة في سهوب كازاخستان، على بعد 150 كيلومترا شرقا عن أقرب مدينة.

وأمضى هزاع المنصوري ثمانية أيام في محطة الفضاء الدولية منذ وصوله في الخامس والعشرين من سبتمبر، في حين أمضى هايغ وأفتشينين 103 أيام في المحطة، أما الرائدان الروسي أوليغ سكريبوتشكا والأميركية جيسيكا مير اللذان رافقاه في الرحلة ذهابا، فهما سيعودان إلى الأرض في الربيع المقبل.

وغرد المنصوري قبيل ساعات من انطلاقه «نكاد ننفصل عن محطة الفضاء الدولية، تحدٍ آخر يجول في الأرجاء، سنعود لنفتتح طريقنا الذهبي إلى الفضاء، لتتألق النجوم بأسمائنا، ولنعيد مجد رواد الفضاء مرة أخرى». 

المزيد من بوابة الوسط