أسباب تقنية تلغي رحلة الهند إلى القمر

متفرّج يرفع العلم الهندي وسط تجمّع لحشود أتت لتحضر إطلاق مهمة شاندرايان-2 القمرية من سريهاريكوتا في ولاية أندرا برادش في 15 يوليو 2019. وقد ألغيت المهمة في اللحظة الأخيرة لأسباب تقنية (أ ف ب)

لأسباب تقنية، أجّلت الهند حلمها، بعد إلغاء إطلاق مهمتها الثانية إلى القمر، قبل 56 دقيقة من الموعد المحدّد، وفق الوكالة الهندية للفضاء.

وكانت وكالة الفضاء الهندية (إسرو) تعتزم إطلاق مهمتها «شاندرايان-2» من قاعدة سريهاريكوتا (جنوب شرق الهند) الإثنين عند الساعة 2,51 بالتوقيت المحلي (21,21 من يوم الأحد بتوقيت غرينيتش)، وفق «فرانس برس».

لكن «مشكلة تقنية رُصدت في نظام إطلاق المركبة قبل 56 دقيقة»، بحسب ما أفادت الوكالة عبر «تويتر». وأوضح المصدر عينه «ألغي إطلاق شاندرايان-2 لليوم على سبيل الاحتياط. وسيعلن لاحقًا عن الموعد المقبل للإطلاق».

وخصصت الهند 140 مليون دولار لهذه المهمة التي كان من المفترض أن تحطّ في 6 سبتمبر المقبل في القطب الجنوبي للقمر، على بعد حوالي 384 ألف كيلو متر عن الأرض. وهو مبلغ أدنى بكثير من ذاك الذي رصدته وكالات فضائية أخرى لمهمات من هذا النوع.

وتندرج المهمة الهندية في سياق اهتمام دولي متجدّد بالقمر. فالإنسان الذي وطأ سطحه للمرة الأخيرة سنة 1972 يستعدّ للعودة إليه. وطلبت الحكومة الأميركية من الناسا التحضير لإرسال رواد إليه في العام 2024. وتعدّ العودة إلى القمر خطوة لا مفرّ منها تمهيدًا لمهمات مأهولة نحو وجهات أبعد، على رأسها كوكب المريخ.

ومشروع «شاندرايان-2» هو ثاني مهمة قمرية للهند التي سبق لها أن وضعت مسبارًا في مدار حول القمر خلال مهمة «شاندرايان-1» قبل 11 عامًا.

وتميّز البرنامج الفضائي الهندي في السنوات الأخيرة بمواءمته بين طموحات كبيرة وتكاليف محدودة، مع نفقات تشغيلية أدنى بكثير من الوكالات الأخرى، فضلاً عن تقدّم متسارع الوتيرة.

وتعتزم «إيسرو» إرسال طاقم من ثلاثة رواد إلى الفضاء، في أول رحلة مأهولة لها بحلول العام 2022. ويعمل علماؤها على تطوير محطتها الفضائية الخاصة المرتقبة في العقد المقبل.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط