مسبار أميركي يقترب من الكويكب «بينو» لاستخراج عيّنات منه

صورة التقطها المسبار الأميركي «أوزيريس ريكس» للكويكب بينو وزّعتها «ناسا» في 2 ديسمبر 2018 (أ ف ب)

بعد رحلة من عامين ونصف العام في الفضاء، بلغ المسبار الأميركي «أوزيريس ريكس» كويكبًا صغيرًا قطره 500 متر لاستخراج عيّنات منه وجلبها إلى الأرض في العام 2020، بحسب ما أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

ويطلق العلماء على هذا الكويكب اسم «بينو»، وهو يدور حول الشمس بسرعة 100 كيلومتر في الساعة، ويبعد عن الأرض حاليًا 124 مليون كيلومتر، وفق «فرانس برس».

وكشفت وكالة الفضاء الأميركية الإثنين، أنها تلقت إشارات تثبت أن المسبار وصل إلى جوار الكويكب، على بعد سبعة كيلومترات منه، وهو لن يهبط على سطحه قبل منتصف العام 2020.

ويبدأ المسبار الآن عملاً طويلاً في مراقبة الكويكب الصغير، من تصويره ورسم خريطة لسطحه وتحليل المعلومات، على أن يقترب منه إلى مسافة 225 مترًا في العام المقبل.

وفي منتصف العام 2020، يقترب المسبار من السطح ببطء شديد وتمتد منه ذراع إلكترونية تستخرج ما لا يقل عن ستين غرامًا من المواد، وقد يصل وزن العيّنة إلى كيلوغرامين.

وهي المرة الأولى التي يصل فيها مسبار بشري إلى مدار جرم فضائي صغير إلى هذا الحدّ.

المزيد من بوابة الوسط